تاريخ الموسيقى العسكرية المصرية

15726892_10154186927882742_2912294587945126922_n

يبدو ان ظاهرة استخدام آلات الموسيقى العسكرية فى الجيوش على مدى فترات التاريخ ، قد ارتبطت ارتباطا وثيقا بدواعى انبعاث روح الشجاعة فى الجنود سواء بهدير الطبول ، او بصياح النفير ، أو بأى آلات اخرى . وقد بدأت فرق الموسيقى العسكرية الحديثة ومؤلفاتها تأخد دورها فى النمو والتطور ابتداء من القرن السابع عشر باوربا وتقوم تلك الفرق بمهام عديدة داخل الجيوش وخارجها وقد وجدت فرق الموسيقى العسكرية الحديثة بمصر ، منذ ان تولى محمد على حكم مصر عام 1805 ، وذلك عند بنائه للجيش المصرى الحديث، وقد مرت الموسيقى العسكرية فى مصر بعد ذلك بعدة مراحل وصولا لثورة 23 يوليو عام 1952.

وعلي حسب “مجلة معازف” يقول الكاتب شادي لويس أن محمد علي باشااستعان بالخبراء الفرنسيين والإيطاليين في تأسيس مدرسة الطبول والنفخيّات والأصوات بمنطقة الخانكة، مؤسّساً أربعة مدارس أخرى للتعليم الموسيقي لمجندي الجيش في القاهرة والاسكندريّة والتي قامت بدورها، لأول مرة، بإرساء المنهج النظامي في التدوين والتدريب والأداء الموسيقي الذي كان يعتمد حتى وقتها على التلقين الشفهي. التحق خريجو تلك المدارس بالفرق العسكريّة الموسيقيّة،

فرقة الموسيقات العسكرية المصرية في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني
فرقة الموسيقات العسكرية المصرية في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني

لكن الدور الأكثر جوهرية لتلك المدارس كان تزويدها وزارة المعارف بمدرسين للموسيقى في المدارس العموميّة غير العسكريّة، والتي اعتمدت حصراً على العسكريين لشغل مناصب التفتيش والتدريس الموسيقي في مدارسها. إلى أن تم تأسيس نادي الموسيقى الشرقيّة، معهد الموسيقى العربيّة اليوم، العام 1925، والذي استعانت الوزارة بخريجيه لشغل وظائفها جنباً إلى جنب مع الموسيقيين العسكريين، وإن ظل تأثير العسكريين هو الأكبر على الموسيقى المدرسيّة المصريّة، والتي تعتمد موسيقى طوابيرها الصباحيّة على إيقاعات وألحان عسكريّة خالصة حتى يومنا هذا.

فرقه الموسيقي التابعه للقصر المكلي المصري في عهد الملك فاروق
فرقه الموسيقي التابعه للقصر المكلي المصري في عهد الملك فاروق

أعادت السلطات المصرية بعد ثورة يوليو تقسيم الإدارات الموسيقية العسكرية في القوات المسلحة وتم استبدال فرق الكتائب بفرق أكبر عددًا للفرق المركزية، وهو ما مهد للفوز بعد ذلك بالمركز الأول على مستوى العالم فازت الموسيقى العسكرية المصرية بالمركز الأول على مستوى العالم لـ”6″ سنوات متتالية في الفترة ما بين “1966و1961” في المهرجان السنوي بمدينة باري الإيطالية. – تركز الإهتمام بالموسيقى العسكرية في جميع النواحي الفنية والإدارية في الفترة من “1991 إلى 2000”.

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *