5 معلومات لا تعرفها عن كازينو السرايا (كوت دازور) بالإسكندرية الذي كان ملتقي الملوك والأمراء والباشوات

كتب : أحمد تيمور

كازينو السرايا

1 -بدأت مأساة الكازينو الأشهر منذ ما يقرب ال15 عاماً عندما انتهى مدة العقد الذي كان بين المحافظة وهي الجهة المالكة له، وبين المستأجرين، والذين قرروا عدم تجديد العقد بسبب مبلغ الإيجار المرتفع، وفشلت المحافظة خلال كل تلك المدة في إيجار بديل ليتحول المكان السياحي الأشهر إلى خرابة يختبئ بها أطفال الشوارع ومتعاطي المخدرات ويقع الكازينو الأثري بمنطقة استانلي شرق الإسكندرية، وكان ينشر اسمه وصوره في الصحف المصرية بعد سهرات الملك فاروق به، وبعد إحياء أكبر فنانيين مصر حفلاتهم بداخله للأثرياء والأعيان، أصبح الآن لا تستطيع العين النظر إليه بسبب تشوه شكله وتآكل جدرانه.

11146216_886100324762096_6110767720397515680_n

2- إسم الكازينو هو ستانلي كازينو كوت دازور السرايا  سان جوفاني وكان مقرا لإجتماعات ضباط الحلفاء في الحرب العالمية الثانية.

10410795_340949992769843_1305927259354831038_n

3- الكازينو كان يتردد عليه أثرياء المجتمع وأشهر الفنانين والفنانات، حيث كان يأتي للغناء فيه شفيق جلال وإسماعيل يس وبعض راقصات مصر الشهيرات وهو ملهى ليلى من ارقى ملاهى اسكندرية واشتهر بتقديم المطربين الكبار فى وقتها شفيق جلال وعبد العزيز محمود وكان يغني به مطرب سكندرى اسمه جابر الصغير كان يغني لوديع الصافى وكان يطلق على حارس الكازينو اسم على هرقل بسبب ضخامته-تم تصوير مشاهدم منفيلم أبي فوق الشجرة لعبد الحليم حافظ بالكازينو.

10635832_583552871746018_123664663812213878_n

4-تحول كازينو “السرايا” إلى كازينو “السفينة” بعد ثورة 1952، وظل لسنوات طويلة أحد أهم معالم الإسكندرية السياحية، يتردد عليه السياح الأجانب حتى قامت محافظة الاسكندرية بطرحة في مزايدة عامة للاستغلال من قِبل الشركات السياحية، وظل لسنوات فى قبضة إحدى الشركات السياحية الكبرى ليصبح أحد فروع سلسلة مطاعم “سان جوفاني” حتى فسخت الشركة تعاقدها منذ عام 1998، بحجة ارتفاع ثمن إيجار المكان ودفع مستحقات المحافظة،  ومن يومها وأصبح المكان مهجوراً بعدما عجزت المحافظة عن إيجاد مستأجر آخر له بالمبلغ الذي تطلبه.

311469_268393016532833_1183070077_n
5- 26 عاماً من الإهمال، كانت كفيلة بتشويه المبنى المطل على كوبري استانلي الشهير، بعد أن تآكل جانبه الخلفي المواجه للبحر مباشرةً، بسبب عوامل الرطوبة، وبعد أن تحطمت جميع نوافذه وأصبح بيتاً للفئران والحشرات، بخلاف بابه المتهالك الذي أتاح لمتعاطي المخدرات أن يلجئوا إليه ليلاً لاستكمال سهرتهم دون وجود رقيب ولا حارس.

Image2_12015614555

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله