تعرف علي سر تسمية كوبري الجلاء بكوبري “بديعة”

كتب : أحمد تيمور

أنشئ كوبرى الجلاء عام 1872م، ليُقابل كوبرى قصر النيل من ناحية الفرع الغربى، وكان يسمى بـ”كوبرى البحر الأعمى” والكوبرى الحالى تم تشييده عام 1914م وسمى بكوبرى الإنجليز، ويبلغ طوله 145 مترًا، وعرضه 19 مترًا، منها ثلاثة أمتار ونصف المتر لكل إفريز، وفى تلك الفترة أطلق المصريون عليه “كوبرى بديعة” حيث كان كازينو الفنانة الشهيرة “بديعة مصابنى” وذلك لأن الحركة الوطنية المصرية كانت فى أوجها، رفض المصريون تسمية الكوبرى  بكوبرى الإنجليز، مفضلين عليه اسم كوبرى «بديعة»  ويوجد في  موقع شيراتون القاهرة، وعقب ثورة يوليو، أطلق عليه “كوبرى الجلاء”.

CU2aYKTWcAA848J

وجاء نبأ إنشاء هذا الكوبرى فى جريدة “الوقائع المصرية” بتاريخ 13 فبراير 1872:
” قبل ختام الشهر الثالث، بلغنا أن القنطرة الحديد المشتغل بعمليتها منذ مدة بين جانبى النيل، تجاه قصر النيل، بمعرفة مسيو غازه مهندس القومبانية الفرنساوية المعروفة “فيف ليل” ستفتح بعد أيام قليلة، وهى من المحاسن الخديوية الجليلة”.

19989640_1567010813343881_1897759395090479024_n

 

 

بدأت بديعة المصابني حياتها الفنية في مصر كممثلة في فرقة جورج أبيض، واشتهرت وقتها كراقصة وانطلقت بعدها بسرعة الصاروخ نحو النجومية، وذلك بعد قيامها ببطولة مسرحية “الليالي الملاح” على مسرح الريحاني، اتجهت بعدها إلى تكوين فرقة مسرحية باسم ” بديعة المصابني”، وكان لها الفضل في اكتشاف نجوم أثروا الفن بأعمالهم التي لا تزال خالدة ومنهم فريد الأطرش وتحية كاريوكا وإسماعيل يس.

BuxzQGaIQAABgbA.jpg large

تزوجت “المصابني” من الفنان نجيب الريحاني، وأخرج وقتها حسن الإمام فيلما تناول قصة حياتها، ولم تقم بديعه بأعمال فنية كثيرة، حيث كانت حصيلتها 6 أفلام وهي ( ابن الشعب عام 1934 وملكة المسارح في عام 1936 والحل الأخير في 1937، وليالي القاهرة في عام 1939، ثم فتاة متمردة 1940، وانهتها مشوارها الفني عام 1946 من خلال “أم السعد”.

19642260_1552915211420108_3631861080285439943_n
لم تهنأ “بديعة المصابني” كثيرًا بإطلاق اسمها على الكوبري، فجاءت ثورة الضباط الأحرار في 23 يوليو، والتي انهت علاقتها بالكبري وذلك من خلال تسميته بكوبري “الجلاء”.

في عام 1949 رحل زوجها الفنان نجيب الريحاني، ولم يمر عام الرحيل حتى طالبتها الضرائب بحق الدولة على مكاسبها طوال فترة عملها.. ولكن بديعة المصابني رفضت ذلك وهربت بأموالها من مصر إلى لبنان بعد أن باعت مسرحها إلى “ببا عز الدين”.

15032841_362132670787655_6728730153365972688_n
بديعة مصابني في جنازة نجيب الريحاني

وفي لبنان ابتعدت بديعة عن العمل الفني، واتجهت إلى التجارة من خلال إقامة مزرعة دواجن، ومطعمًا لتناول المأكولات اللبنانية، وقدمت خلالها بعض الفقرات الغنائية والراقصة القليلة، وتوفيت في 23 يوليو عام 1976.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله