تاريخ حي البساتين (بساتين السلطان) أسسه المماليك وبه أشهر مقابر بمصر

كتب : أحمد تيمور

سمى حي البساتين بهذا الاسم نظرًا لطبيعته السابقة حيث كان يسمى في عصر المماليك (بساتين السلطان) وكان عبارة عن مساحة ضخمة من الأراضي الزراعية وبمرور الزمن سقط اسم “بساتين السلطان” وتحول الاسم إلى “البساتين” فقط.

 يعد حي البساتين من أعرق أحياء القاهرة وله شهره وتاريخ حيث يوجد به التراث الأثري مثل “بيرأم سلطان” وهو عبارة عن بئر مائي أنشئ منذ حوالي 1000سنة ليغذي القاهرة بالمياه ويتبع هذا البئر شمال قسم البساتين ماراً بأرض عين الصيرة وقد قام الحي بالتوصية لترميم البئر والمحافظة عليه.

 تشتهر منطقة البساتين بانتشار صناعة مواد البناء من أحجار ورخام وجرانيت والحجر الفرعوني إلى الحد الذي جعل الكثير من المؤرخين يشيرون إلى إسهامات الكثيرين من سكان هذه المنطقة منذ آلاف السنين في بناء الأهرامات وأبو الهول.

كانت معظم عائلات البساتين تعمل في الزراعة والفلاحة، والبعض الآخر يعمل في مجال البناء والمحاجر وقطع أحجار البناء من الجبال المحيطة بالمنطقة كالمقطم وعين الصيرة وطرة وحلوان، وعائلات قليلة أخرى كانت تعمل في مجال البناء والتشييد.
كانت البساتين تدار محليا بنظام “العمودية” حيث كان لها عمدة معين، وفي نهاية الخمسينات تم إلغاء نظام العمودية من البساتين، وتم إنشاء نقطة شرطة البساتين التي كانت تتبع قسم الخليفة ثم انتقلت تبعيتها لقسم المعادي ثم تحولت بعد ذلك إلى قسم شرطة مستقل هو “قسم شرطة البساتين”. وقد كانت “العمودية” في فتراتها الأخيرة محصورة في عائلة الشيخ وأبو عوف و المطري ، وكان آخرهم عبد المجيد الشيخ وسبقه عثمان مصطفى الشيخ في النصف الثاني من القرن الثامن عشر (1880 – 1900).

و في بداية السبعينات بدأ تحول في التركيبة السكانية للبساتين وتغيير في طبيعة الأرض بعد نزوح أعداد كبيرة للإقامة في المنطقة، حيث صاحب ذلك موجة من البناء على الأراضي الزراعية التي اختفت تماما الآن. وقد انتقل عدد غير قليل من أبناء العائلات الأصليين إلى السكن في مناطق أخرى قريبة من ذويهم مثل منطقة المعادي.

تشتهر البساتين بصناعة مواد البناء من الأحجار والرخام والجرانيت وبناء الحجر الفرعونى. ويتبع قسم البساتين المناطق السكنية وهي البساتين غرب والبساتين شرق وعزبة دسوق وبير أم سلطان ومدينة الوحدة ومنشية السادات وعزبة نافع القبلية حتى شارع 77 التابع للمعادي كذلك عزبة نافع البحرية والتي هي حالياً بمسمى منشية السادات وحدائق المعادي كما يتبع قسم البساتين منطقة فايدة كامل ومنشية جبريل وعزبة جبريل وعرب المعادي وعزبة النصر (ترب اليهود)وأرض البصري وعزبة الورد، كما تضم الشطر العاشر من المعادي الجديدة ،هذا بالإضافة إلى منظقة الملأة من دار السلام وجزء من جزيرة دار السلام.

مقابر البساتين : 

ربما تعود شهرة مقابر البساتين بالقاهرة إلى أنها تحوي رفاة الكثير من رموز الدين والفن والسينما والغناء  وتفاوتت درجات الاهتمام بهذه المقابر فمنها من آخذ بناءه طراز القصور كقبر كوكب الشرق أم كلثوم، وقبر العندليب عبد الحليم حافظ، وبعضها لاقى اهتمامًا متوسطًا كقبر الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، وقبر الفنان حسين رياض، والبعض الآخر مهملا وغير معروف كنجم الكوميديا العربية إسماعيل ياسين وأنور وجدي وميمي شكيب.

005d253479c0259a381eafcfac101d1f
مقبرة كوكب الشرق أم كلثوم

مقابر البهائيين :

تقع على أطراف حى البساتين وعلى بعد كيلو مترات من مقابر الطائفة اليهودية بمصر، أنشئت قبل 150 عامًا وتحيطها الأسوار من جميع الجهات، والمناجاة أشهر الطقوس ولا يعترفون بالأربعين وتظن للوهلة الأولى أنها حصن منيع، فقط ينقصها لافتة كبيرة “ممنوع الاقتراب والتصوير”، وفضولك يجبرك على السؤال عن ماهية المبنى الذى يقطن وسط عشش فقيرة، يعمل أغلب سكانها بصناعة الرخام، وبالسؤال تعرف أنها مقابر البهائيين فى مصر وأبرز المدافن بها للفنان حسين بيكار.

مقابر اليهود :

CDE95rkW8AAuUfA

تسمى في العامية ترب اليهود، و تضم رفاة اليهود المقيمين بمصر قبل الهجرة الجماعية لإسرائيل، وتقع في الجهه الشرقية من (البساتين) ، وقد امتلئت هذة المنطقة بسكنى المقابر حيث قامت على اطلال هذه المقابر منطقة تسمى عزبةالنصر]واصبحت تشمل المنطقة السكنية المتاخمة للمنطقة الباقية من مقابر اليهود و يوجد بالمنطقة مجمع مدارس الفسطاط وعدد من المساجد، و يحدها من الجنوب طريق الكوبرى الدائرى ومن الشرق طريق الاوتوستراد، و من الشمال شركة المدابغ للجلود، ومن الغرب سوق السيارات ،،، الجز الباقى من مقابر اليهود يمثل اقل من 30 % من المقابر التى كانت موجودة قبل عام 1970 ، و الجزء الاكبر من هذه المقابر قام الاهالى الوافدين من خارج القاهرة بالاقامة فيها، ومع الوقت تغيرت معالمها وامتدت حولها المبانى العشوائية الهزيلة من كل جانب وسميت المنطقة بهذا الاسم ((ترب اليهود) او عزبة النصر بالاضافة إلى مناطق شاسعة تم اقامة عمائر من جانب شركة المعادى للتنمية والتعمير الحكومية وذلك بتحصيص حكومى للبناء على هذه المنطقة وغيرها من منطقة البساتين (المعادى الجديدة) والمعادى بالاضافة إلى اجزاء اخرى قامت المحافظ ببنائها

قد يهمك أيضا : مقابر اليهود في مصر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله