“الحُكشة” اللعبة الفرعونية التي تحولت للعبة “الهوكي”

كتب : أحمد تيمور

العكش أو الحكشة لعبة مصرية قديمة كان يلعبها الفلاحون في عهد أمنمحات الثالث وكان الأطفال في القري المصرية يلعبونها إلي وقت قريب في جو من البهجة والمرح, ويسمونها في قري الوجه البحري العكشأو البوّ ، وفي القاهرة والوجه القبلي الحكشة.

Cu6euHqWcAAgo_p

وعندما شاهد الإنجليز لعبة الحكشة في مصر لأول مرة من مائة سنة أعجبهم من فنون هذه الرياضة الشعبية الكثرة الحركية للاعب الحكشة وعملها على تقوية ذراعيه ومرونة جسمه وسعة حيلته، فنقلوها إلى بلادهم وعملوا على ترقيتها من حيث الأدوات والتنظيم، ومارسوها تحت اسم الهكشة، لأنه لا توجد في لغتهم حرف الحاء، ولذا ينطقون الحاء هاء، ثم طوروها نهائياً إلى لعبة منظمة ذات قوانين حصيفة مع اختصار اسم الهكشة إلى الهوكي، ولذلك فإن لعبة الحكشة المصرية القديمة هي أصل للعبة الهوكي الدولية الآن- وهي تلعب حالياً بين فريقين يتكون كل منهما من سبعة لاعبين في ملعب مستطيل الشكل ممهد مسطح وفقاً للتنظيم الذي وضعه الاتحاد العام للأندية الريفية وهو:
الملعب:
أرض ممهدة مسطحة – الطول من 45 إلى 50 متراً، والعرض من 25 إلى 30 متراً .
الهدف: اتساع الهدف ثلاثة أمتار بارتفاع 180 سم سمك العارضة والقائم من 3- 5 بوصات ويخطط الملعب بالجير.
الأدوات:
1- الكرة: حشية مبطنة بالجلد – القطر من 9 إلى 10 سم – الوزن يتراوح من 190 إلى 200 جرام.
2- العصا: “الحكماش” كالمضرب المصنوع من الأجزاء العريضة السفلية لجريدة النخيل التي تعرف بالقحف- تزال الأشواك التي على الجانبين وتجفف في الشمس، ولا يقل طولها عن المتر ولا تزيد عن 120 سم.
زمن المباراة: تتكون المباراة من شوطين زمن كل منهما 15 دقيقة بينهما 5 دقائق للراحة، وفي حالة التعادل يمنح وقت إضافي مدته 6 دقائق على فترتين بينهما دقيقة واحدة للراحة.
اللاعبون: عدد اللاعبين سبعة أفراد و 3 احتياطي.
حارس مرمى- ظهيران- دفاع – “ثلاثة هجوم”
الملابس: إذا تعذر توحيد الزي لكل فريق، يلبس أحد الفريقين (طاقية حمراء) ويلبس الفريق الآخر (طاقية بيضاء).
48
اللعب: يقف كل لاعب في مكانه من الملعب، ويكون مكان قلب الهجوم فوق خط المنتصف ماراً بين قدميه وكتفه الأيمن جهة مرماه – عند سماع صفارة البدء يضرب كل منهم الأرض بالعصا ضربة واحدة، ثم يحاول الاستحواذ على الكرة أو تمريرها إلى فريقه.

إصابة الهدف: يكون بتمرير الكرة إلى داخل المرمى فوق خط المرمى بين القائمين وتحت العارضة.
وتلعب في شوارع القرية وأجرانها حالياً بالطريقة الآتية:
يبدأ اللعب بوضع الكرة على الأرض بين الفريقين في منتصف الملعب، ثم يقول عريف إحدى الفرقتين (ترنيزة) فيرد عريف الفريق الآخر إشارة إلى أنه مستعد بقوله (بحري الجيزة) وعندئذ تضرب الكرة بالعصي ويحاول أفراد كل فريق أن يدفعها خارج خط خصمه، والفريق الذي ينجح في ذلك يصيبح أفراده قائلين (رد).

الأخطاء:
1- رفع العصا فوق مستوى الكتف.
2- عرقلة المنافس بالجسم أو العصا.
3- الخشونة في اللعب.
4- لمس الكرة.
5- إخراج الكرة عن حدود الملعب.
الجزاء: ضربة حرة لجميع المخالفات من المكان الذي يحدث فيه الخطأ – يمكن إصابة المرمى منها مباشرة بحيث لا تقل المسافة عن أي من قائمي المرمى عن خمسة أمتار.
ملاحظة: يجوز استبدال اللاعب الأصلي بلاعب آخر احتياطي إذا طلب أي من الفريقين ذلك، وعلى ألا تزيد عدد مرات الاستبدال عن 3 لكل فريق، وعلى أن تكون الكرة خارج اللعب.
هيئة التحكيم: حكم- مراقبان للخطوط- مسجل

المصادر : كتاب : أحمد الصباحي عوض الله خليل، المهارات والألعاب الشعبية: فرعونية ريفية مصرية، القاهرة: دار الكتاب العربي

 

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله