قصة تطوع العاهل السعودي الملك سلمان في الجيش المصري في العدوان الثلاثي ١٩٥٦

16807693_249919692133435_7544691405849223481_n-2

كتب : أحمد تيمور

بدأت قصة تطوع العاهل السعودي في الجيش المصري حينما أصدرت السعودية بياناً فى 30 أكتوبر/تشرين اول 1956 بإعلان التعبئة العامة، كما اتصل الملك سعود بن عبد العزيز- رحمه الله- بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ليؤكد له أن المملكة حكومة وشعباً جاهزة لتقديم كل ما تطلبه مصر لرد العدوان عليها، وبعدها وصل إلى مصر الأمير سلمان بن عبد العزيز، أمير الرياض وقتها، والأمير فهد بن عبد العزيز، وزير المعارف بالمملكة، والأمير سلطان بن عبد العزيز، والأمير عبدالله الفيصل وزير الداخلية آنذاك، وآخرون في فرقة المجاهدين السعوديين التي تكونت للدفاع عن الوطن العربي، وتقدم الكثيرون من الشعب السعودي للتطوع.

16807693_249919692133435_7544691405849223481_n

اللواء عبدالمنعم سعيد، رئيس هيئة العمليات اﻷسبق بالقوات المسلحة، أوضح أن الملك سلمان تخرج عام 1955، “وعندما جاء العدوان الثلاثي (بريطانيا وفرنسا وإسرائيل) على مصر بعد تخرجه بعام من فرقته في شرم الشيخ، شهدت مصر تجمّعاً للمشاركة الشعبية العربية تقدمهم أمراء السعودية آنذاك: فهد، وسلمان، وتركي وآخرون.

16807661_249920048800066_1408353275277604074_n

وتظهر الصور النادرة الملك سلمان حينما كان عمره 21 عاماً، وبجواره أخواه الملك الراحل فهد بن عبدالعزيز والأمير تركي الثاني، وقد اصطفوا بشكل نظامي مرتدين زيّ الحرس الوطني السعودي، أمام ضابط مصري، أخذ يوضح لهم بعض التدريبات العسكرية.

16649314_249919995466738_7785428911114890544_n

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *