صور نادرة لإحسان عبدالقدوس

unnamed-10

كتب : إلهام الجمال

لم يكن ذلك الطفل يعرف أنه سوف يصبح يوماً من أهم الصحفيين وأروع الكتاب، لم يكن يعرف أنه وبعد سنوات قليلة سوف يصنع نجاحاته ليتحول من إبن مدلل لأمه إلى حاكماً في بلاط إمبراطوريتها التي صنعتها بذكائها الفريد .. هذا الإبن الأحب والأقرب- ليس فقط لقلب أمه الممثلة التي تركت مجدها المسرحي لتصنع مجداً آخر في عالم الصحافة ودروبها – ولكنه ايضا كان الأقرب إلى قلب أبيه، ذلك الفنان الرائع الذي لم يمنحه الفن من مجده وشهرته مثلما منحهه هو من روحه وعمره واستقراره العائلي، وبرغم كل شجونه ومتاعبه وهمومه لم يتنازل الأب الفنان عن لحظات ود حقيقية كان يعيشها بالقرب من أبنائه  والذي تلمح طفلنا المدلل من بينهم الان بعيونه البريئة، ونظراته الحالمة، ووسامته المفرطة التي أذاب بها قلوب النساء كما أسر بقلمه عقولهم ..

 إنه المبدع الراحل إحسان عبدالقدوس الذي عثر المؤرخ وجامع الصور الشهير مكرم سلامه على مجموعة صور نادرة له في طفولته مع والده الفنان القدير محمد عبدالقدوس وإخوته من أبيه والتي ألتقطت لهم في عام 1923 ووجدها مكرم لدى تاجر تحف على نيجاتيف زجاج فقام بتحويلها واختص بها وشوشة ..شاهدها الان وتأمل ..

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *