هذا هو الزعيم الذي عقدت محاكمته في النيل هيلتون

كتب: إلهام الجمال

يطل على نهر النيل كأشهر فنادقها، يستقبل زواره ويودع ضيوفه، هو فندق النيل هيلتون أحد أقدم فنادق القاهرة الذي يحتل مكانة بارزة في خريطة مصر السياحية.. لكن هل تعرف من هو أول من أقام فيه؟

الحكاية ذكرها الكاتب الكبير مصطفى أمين في أحد إجتماعات أخبار اليوم والذي عقد في العاشر من أكتوبر من عام 1958 حينما كان فندق النيل هيلتون تحت التأسيس وأراد من زملاءه وتلاميذه أن يصنعون قصة صحفية عن الفندق الوليد فقال:

هل فكر أحد ممن كتبوا عن الفندق- يقصد هيلتون الذي اعلنوا عن قرب افتتاحه- في الكتابة عن أول شخصية أقامت في هيلتون؟

سؤال طرحه أمين وكانت إجابته مفاجأة للجميع حيث قال:أحمد عرابي

أن أول شخص أقام في هذا المكان هو الزعيم أحمد عرابي؛ لأنه كان معتقلاً في هذا المكان، وحوكم فيه وتشكلت له المحكمة العسكريه هناك- وكذلك سعد زغلول والنقراشي وابراهيم عبدالهادي- وأول ثورة عسكرية حصلت كانت هناك فقد هجم جنود عبدالعال فهمي واخذوا المعتقلين من هذا المكان!

فعلى ما يبدو أن هذا المكان كان معتقلا سياسيا، وساحة محكمة شهدت على أهم تحولات السياسية المصرية، وترك فيها زعماء عظام بصماتهم وترددت فيه أصداء كلماتهم الثورية التي غيرت التاريخ.300px-Orabi_trial

وما لا يعرفه الكثيرين أن هذا الفندق تحديدا ارتبط بالسياسة والسياسيين بشكل كبير. فكما أقيم في منطقة شهدت اعتقال ومحاكمة العديد من الرموز السياسية في مصر، أقيم لخدمة السياسيين ايضا. فقد فكرت بلدية القاهرة في انشاءه في عام 1957 بعد انتهاء تأسيس جامعة الدول العربية التي تقع على مقربة منه، ليخصص لخدمة الوفود والدبلوماسيين أثناء عقد الاجتماعات لدورات جامعة الدول العربية.

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله