نبوية موسى أول فتاة تحصل على شهادة البكالوريا

نبوية موسى أول فتاة تحصل على شهادة البكالوريا

ولدت نبوية موسى في  17 ديسمبر سنة 1886 بإحدى قرى محافظة الشرقية بمصر لوالد كان ضابطا بالجيش المصري برتبة اليوزباشى سافر إلى السودان قبل ولادة نبوية بشهرين وتوفى هناك

بدأت نبوية موسى بتلقى تعليمها في بيتهاحيث تعلمت القراءة و الكتابة بمساعدة شقيقها الذى كان يدرس بمدرسة في القاهرة و قد انتقلت معه أسرتها للأقامة بها و قد عارضت أسرتها رغبتها في التعليم و التحاقها بالمدرسة  فما كان من نبوية موسى الا ان سرقت ختم والدتها لتقدم نفسها للألتحاق بالمدرسة كما ذكرت في كتابها”حياتى بقلمى”التحقت نبوية بالمدرسة السنية للبنات بالقاهرة

حصلت نبوية موسى على الشهادة الابتدائية سنة 1903 ثم التحقت بقسم المعلمات السنية و أتمت دراستها في عام 1906م وعينت مدرسة بمدرسة عباس الابتدائية للبنات بالقاهرة 

images_006

وعنما وجدت ان راتبها نصف راتب زملائها المعلمين خريجى مدرسة المعلمين العليا تقدمت نبوية باحتجاج إلى وزارة المعارف تدين فيها هذه التفرقة فجاءها الرد بأن تلك التفرقة ترجع إلى ان خريجي المعلمين العليا حاصلين على شهادة البكالوريا “الثانوية العامة” تقدمت نبوية موسى للحصول على شهادة البكالوريا بمجهود ذاتى لم يكن يوجد في ذلك الوقت مدرسة بكالوريا للفتيات لتكون بذلك أول فتاة مصرية و استطاعت نبوية ان تنجح في الامتحان و تحصل على شهادة البكاوريا في سنة 1907 و كان لهذا النجاح ضجة كبرى و نالت نبوية موسى بسببه شهرة واسعة

دعت نبوية موسى إلى تشجيع التعليم الأهلي للبنات لأن الأمة لا تنتج إلا إذا كانت نشيطة عاملة و لا تكون نشيطة مادام نصفها أشل لا حياة فيه فهو بمعزل عن أعمال الدنيا أصبحت نبوية موسى من أصحاب المدارس الأهلية سنة 1920 و عُرفت مدرستها باسم مدرسة البنات الأشراف و أصبح لها سمعة و شهرة كبيرة و أصبحت مصروفاتها أكثر من مصروفات المدارس الأميرية و زاد الإقبال عليها ثم قررت نبوية موسى أن تمد نشاطها من الإسكندرية إلى القاهرة وكان لها مبنى مناسب في شارع العباسية و وسعت من هذا المبنى و جعلته لائقًا و زودته بالأدوات التعليمية اللازمة و بذلك أصبحت مدارس بنات الأشراف في الإسكندرية و القاهرة من أكبر المدارس الأهلية الحرة للبنات في مصر آنذاك طالبت نبوية موسى بتوحيد مناهج التعليم لكل من البنين و البنات لأن المرأة كالرجل عقلًا و ذكاءً فما يصح في تنمية عقله يصح أن ينمي عقل المرأة و يرى إدراكها عند غرس المعارف العمومية و تربية إدراك الأطفال و لا بأس بعد ذلك أن يستعد كل منهم لعمله الخاص

images (1)ذ

لذلك اهتمت نبوية اهتمامًا خاصًا برياض الأطفال و دعت إلى الاهتمام بأدب الأطفال فالمطالعة لها تأثيرها الحسن في الأخلاق و المعارف و لهذا كان أفضل المدارس ما اجتهد معلموها في تنمية حب المطالعة و البحث في نفوس الأطفال ليستفيدوا إذا كبروا ما يغرس في نفوس التلاميذ في حب المطالعة و الكتب و الولع بالبحث و الكشف عن الحقيقة

miser-057

وفي هذه الفترة بدأت نبوية تكتب المقالات الصحفية التي تتناول قضايا تعليمية و اجتماعية أدبية و ألفت كتابا مدرسيا بعنوان “ثمرة الحياة في تعليم الفتاة” قررته نظارة المعارف للمطالعة العربية في مدارسها  كما انتدبت الجامعة الأهلية المصرية اثر افتتاحها سنة 1908 نبوية موسى مع ملك حفني ناصف و لبيبة هاشم لإلقاء محاضرات بالجامعة تهتم بتثقيف سيدات الطبقة الراقية 

في العام 1909م تركت نبوية موسى الخدمة في وزارة المعارف  و تولت نظارة المدرسة المحمدية الابتدائية للبنات بالفيوم و هي مدرسة أنشأتها مديرية الفيوم  لتكون بذلك أول ناظرة مصرية لمدرسة ابتدائية  و استطاعت نبوية موسى النجاح في مهمتها بنشر تعليم البنات في الفيوم مما ظهر في الإقبال الكبير و زيادة عدد التلميذات بالمدرسة 

و في سنة 1910 رشحها أحمد لطفي السيد لتكون ناظرة لمدرسة معلمات المنصورة فتولت إدارتها و استطاعت ان تنهض بهذه المدرسة حتي حازت المركز الأول في امتحان كفاءة المعلمات

الأولية images (7)

لم تستمر نبوية طويلا في المنصورة حيث تم نقلها إلى القاهرة لتعين في وزارة المعارف بوظيفة وكيلة معلمات بولاق في ديسمبر 1914 تم ترقيتها بعد ذلك في سنة 1916 ناظرة لمدرسة معلمات الورديان بالإسكندرية و ظلت في هذه الوظيفة حتي سنة 1920 و نجحت بالاتفاق مع أعضاء جمعية ترقية الفتاة في تأسيس مدرسة ابتدائية حرة للبنات في الإسكندرية تولت نبوية إدارتها

تنقلت نبوية بين إدارة عدد من مدارس البنات و كانت تلقى العنت و المتاعب من بعض القائمين على الأمر في الوزارة و وصل الأمر بالمستشار الإنجليزي لوزارة المعارف باترسون إلى منحها إجازة مفتوحة مدفوعة الأجر حيث اتهمها الإنجليز بالاشتغال بالسياسة و مهاجمة القائمين على الحكم

8564977311_7701aafb53

تعرضت نبوية لاتهامات قاسية من كبار موظفي المعارف لم تكن لها أساس من الصحة و انتهى الأمر بفصلها من وزارة المعارف لكن القضاء أنصفها و أعاد لها اعتبارها  و قرر أن تدفع لها وزارة المعارف مبلغ خمسة آلاف و خمسمائة جنيه تعويضا لها عن قرار فصلها من الخدمة انصرفت همة نبوية موسى منذ إنهاء خدمتها بالمعارف سنة  1926 إلى الاهتمام بأمور التعليم في مدارسها الخاصة التي أقامتها في الإسكندرية باسم مدارس “بنات الأشراف” ثم افتتحت فرعا آخر لها بالقاهرة وقد أوقفت مبنى مدرسة بنات الأشراف في الإسكندرية وقفا خيريا لوزارة المعارف سنة 1946

60a1187d93ea412f1345544fb43bf917

تعتبر الفترة فيما بين 1937- 1943 هي أزهى فترات نبوية موسى و أكثرها نشاطا و حيوية فإلى جانب إدارتها للمدارس التي اكتسبت سمعة طيبة قامت بإنشاء مطبعة و مجلة أسبوعية نسائية باسم “الفتاة” صدر العدد الأول منها في سنة 1937 لنبوية موسى تراث في الفكر التربوي خاصة أنها شاركت في كثير من المؤتمرات التربوية التي عقدت خلال النصف الأول من القرن العشرين لبحث مشكلات التعليم كما أن لها بعض المؤلفات الدراسية التي قررتها وزارة المعارف

images

و من إنجازات نبوية موسى

  • أول ناظرة مصريةلمدرسة ابتدائية و نجحت في نشر تعليم البنات في الفيوم فزاد الإقبال على المدرسة و عندما افتتحت الجامعة الأهلية المصرية (1908) انتدبت مع ملك حفني ناصف ولبيبة هاشم لإلقاء محاضرات؛ لتثقيف سيدات الطبقة الراقية، كما أنها كانت تقوم بتدريس اللغة العربية للمعلمات الإنجليزيات.
  • افتتحت مدرسة، وأسمتها مدرسة بنات الأشراف الابتدائية الثانوية بالإسكندرية ثم بالقاهرة، وقد أوقفت مبنى مدرسة بنات الأشراف في الإسكندرية وقفًا خيريًا لوزارة المعارف (1946).
  • أصدرت في الإسكندرية مجلة باسم «ترقية الفتاة» في يونيو (1923)، ثم أنشأت مطبعة ومجلة نسائية باسم «الفتاة» في أكتوبر (1937)، وتوقفت عن الصدور عام (1943)، وكانت من قبل ومن بعد تنشر مقالاتها في الصحف مثل «المؤيد»، وجريدة «مصر الفتاة»
  • مثّلت مصر مع هدى شعراوي وسيزا نبراوي في المؤتمر النسائي الدولي بروما (1920).
  • أطلق اسمها على إحدى المدارس الثانوية التجريبية للبنات في مدينة الإسكندرية.

قامت نبوية بديوان شعري عنوانه : “ديوان السيدة نبوية موسى” مطبعة مجلة الفتاة القاهرة، مايو 1938

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله