قرية أم دنين تحولت الى أكبر ميدان في مصر تعرف معنا على هذا الميدان

33699d1160

ميدان رمسيس

ميدان رمسيس كان عبارة عن قرية تسمى “أم دنين” وكانوا يتمركز فيها الفاتحون العرب و أنشؤوا بها مسجد سموه  مسجد “أولاد عنان” و الذى أعيد بناءه فى العصر الفاطمى ” الحاكم بأمر الله” وسمى بجامع ” المقس ” و قد هدم هذا المسجد  أثناء الحملة الفرنسية على مصر وتم إعادة بناءه و هو مسجد الفتح

ميدان رمسيس

فى عهد محمد على باشا كان ميدان عبارة عن منتزة وفى عهد عباس الأول تم شق شارع رمسيس والذى سمى بعد ذلك بشارع عباس الأول و وصل الى منطقة “الريدانية” العباسية حاليا  كما أنشئت محطة مصر بعد توقيع الخديوى عباس لأتفاقية مع الحكومة الأنجليزية لإنشاء خط للسكك الحديدية بين القاهرة و الأسكندرية 2

و فى عهد الملك فاروق تغير أسم الشارع الى شارع الملكة “نازلى” أم الملك فاروق و فى عام 1926 تم وضع تمثال” نهضة مصر ” للتمثال المصرى العالمى “محمود مختار” فى وسط الميدان و الذى أزاح عنه الستار “سعد باشا زغلول

الزعيم-سعد-زغلول-امام-تمثال-نهضه-مصر-1920-

و بعد قيام ثورة يوليو تم نقل تمثال نهضة مصر الى جوار حديقة الحيوان بالجيزة تم وضع تمثال رمسيس الثاني

قد عُثر على التمثال في قرية “ميت رهينة”، والتي كانت عاصمة الفراعنة وكانت تُسمى “ممفيس” أو “منف”، ويبلغ وزن التمثال أكثر من 80 طن وهو منحوت من الجرانيت الوردي اللون. أصدر الرئيس جمال عبد الناصر قراراً بنقل التمثال من قرية “ميت رهينة” إلى ميدان باب الحديد، وبالفعل تم نقل التمثال عام 1955م، وبناءً عليه تم تغيير اسم الميدان إلى “ميدان رمسيس”. تمثال رمسيس الثاني تم نقله مرة أخرى في 25 أغسطس عام 2006 من “ميدان رمسيس” إلى “المتحف المصري الكبير”، وذلك لحمايته من التلوث البيئي الناجم عن حركة القطارات والسيارات، وتمت عملية النقل الأخيرة في موكب مهيب يليق بمكانة وقيمة التمثال، وقدرت تكاليف النقل بمبلغ ستة ملايين جنيه مصري

وأستقر اسم الشارع على ماهو عليه الأن شارع رمسيس او ميدان رمسيس

ميدان رمسيس

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *