موسي بن ميمون طبيب الناصر صلاح الدين صاحب معبد وضريح بشارع درب محمود بحارة اليهود

كتب : أحمد تيمور 

في كتابها «موسى بن ميمون» الذي ترجمه إلى العربية الدكتور جمال الرفاعي، ترصد الباحثة الأميركية تمار رودافسكي المحطات الكبرى في حياة موسى بن ميمون وأعماله، بخاصة ما يتعلق بتأثره الكبير بالفيلسوف العربي أبو نصر الفارابي. ففي هذا الكتاب المهم تقدم رودافسكي صورة مفصّلة عن الجوانب الفلسفية واللاهوتية لفكر ابن ميمون: لغة ومنطقاً وبرهاناً، أخلاقاً وسياسة وشريعة.

وعلى رغم تبوء ابن ميمون منصب رئيس الطائفة اليهودية في مصر، واشتغاله بتفسير كثير من النصوص اليهودية المقدسة؛ إلا أن عقليته كانت عقلية عربية إسلامية خالصة في كل ما يتعلق بنتاجه الفلسفيّ والدّيني؛ سواء ذلك الذي كتبه باللغة العربية، أم الذي كتبه باللغة العبرية وتطرّق فيه إلى بحث قضايا: الذات والصفات الإلهية، وخلق الكون والإنسان، والنفس البشرية والحرية، والجبر والاختيار، والبعث والخلود، والسعادة الإنسانية.

Maimonides-2

هو أبو عمران موسى بن ميمون بن عبيد الله القرطبي (30 مارس 1135 – 13 ديسمبر 1204) المشهور بالرمبم ( واشتهر عند العرب بلقب الرئيس موسى. وُلد في قرطبة ببلاد الأندلس في القرن الثاني عشر الميلادي، ومن هناك انتقلت عائلته سنة 1159 إلى مدينة فاس المغربية حيث درس بجامعة القرويين ، ثم انتقلت سنة 1165 إلى فلسطين، واستقرت في مصر آخر الأمر، وهناك عاش حتى وفاته. عمل في مصر نقيبًا للطائفة اليهودية، وطبيبًا لبلاط الوزير الفاضل أو السلطان صلاح الدين الأيوبي وكذلك استطبّه ولده الملك الأفضل علي. كان أوحد زمانه في صناعة الطب ومتفننًا في العلوم وله معرفة جيدة بالفلسفة. يوجد معبد يحمل اسمه في العباسية بالقاهرة.

معبد موسي بن ميمون

1469124290_863_1266958_100_1445

ٌعلي امتداد معبد “حاييم كابوسي” ثم الانحراف قليلا جهة اليمين، تصل إلي شارع درب محمود، الموجود في حارة اليهود بالموسكي، حيث يقبع المعبد اليهودي “موسي بن ميمون”، وتوازيه مدرسة “العدوي” الإبتدائية، ومسجد “الرحمن” وهو أحد الثلاثة معابد المتبقية في “حارة اليهود” من أصل ثلاثة عشر معبدًا، تم ترميمه في 2010 وكانت تُقام فيه الطقوس الدينية حتى 1960، وتم تسجيله كـ”أثر” في 1986 نظرًا لأهميته الدينية والتاريخية والمعمارية.

2010-03-14T125605Z_01_ACAE62D0ZY300_RTROPTP_2_OEGEN-EGY-JEWISH-AH2

شٌيد المعبد في مطلع القرن الثاني عشرالميلادي في نفس المكان الذي أقام فيه موسى بن ميمون إثر وصوله لمصر هاربا من الأندلس التي كان اليهود يتعرضون فيها للاضطهاد ويوجد في المعبد البئر التي كان يستخدم مياهها في معالجة القائد المملوكي وأقيم المعبد فوق ضريح موسى بن ميمون الذي تم نقل رفاته قبل بضعة قرون إلى فلسطين حيث دفن في منطقة طبريا.

large-1439979196428227268

يضم المعبد ثلاثة أقسام، الأول للصلاة وإقامة الشعائر الدينية اليهودية، والثاني يضم مقبرة لدفن صاحب المعبد والذي تم نقل جثمانه في وقت لاحقة إلى مدينة “طبرية” وغرفة صغيرة يجلس فيها اليهود طلبًا للشفاء وبئر ماء للتطهر، والقسم الثالث يتكون من غرفة مخصصة لرجال الدين اليهودي والمشرفين على إدارة المعبد، وشرفة للسيدات تطل على ساحة الصلاة، نظرًا لأن الرجال يصلون بشكل منفصل عن السيدات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله