زينات صدقي شربات السينما .. فى أرشيف الفن كتبت إسمها

زينات صدقي شربات السينما

تحدث فقط عن تاريخ الفن فى مصر وتذكر أحلى الأفلام التى شاهدتها أحصرها فى زهنك فستجد أغلبها بها مشاهد ل…“زينات صدقى “.

زينات صدقي

كتبت أسمها فى أرشيف الفن وفى ذاكرة التاريخ بأسلوبها المميز وخفة الدم التى لا حدود لها ونحن لا نتحدث عن شخصية ..بل عن “حالة ” بمعنى الكلمه نتحدث عن تاريخ للفن فى مصر فكيف لنا أن نسقطها من التاريخ وقد فرضت نفسها بكل الحب فى السيطرة على قلوبنا عندما نشاهدها .

images

ولم تكن “زينات صدقى” التى نراها على الشاشة فى حقيقة الأمر “العانس” بل بالعكس هى المبهرة فى جمالها ..”الموسوسة” فى النظافة لدرجة أنها كانت تغسل الخضروات والفاكهة بالماء والصابون نشاهد في اللقطات التالية شربات السينما المصرية زينات صدقي

 

https://www.youtube.com/watch?v=-8KRveh4Q40

 

 

 

ويذكر أن الفنان نجيب الريحانى أنبهر بجمالها فأراد أن يضمها إلى فرقتة ..وقد كان اخطاب يتقدمون لطلب يدها من سن ال 12 سنة .

كانت بنت البلد الجدعة ..ففى يوم رأت ميكانيكياً يضرب صبيه فى العمل فأوسعته ضرباً .. وذات يوم ذهبت الى أحدى السحرة ..فأخبرته أن أحوالها غير مستقرة وأنها غير سعيدة فى حياتها منذ أن مرضت والدتها وطلبت منه “حجاب”حتى تضعة فى منزلها حتى يزول الحزن عنها كما كان يعتقد الناس وقتها ..فأعطاها الحجاب ..ووجدت الهموم تتضاعف ففتحت الحجاب لترى ماذا يحوى فوجدت ورقه مكتوب فيها “الهم والحزن” فذهبت الى هذا الساحر وأعطته نصيبة من الضرب وقالت لة “إياك أشوف وشك هنا تانى علشان لو شفتك هيبقى كل يوم من دا” هكذا كانت زينات صدقى ..هكذا كانت لقطات من حياتها فكيف للسينما أن لا تضعها فى ذاكرة التاريخ الخاصة وقريبا سوف نقوم بعمل تقرير كامل عن حياة الفنانة زينات صدقي التي نرجو ان يسعنا ان نعطيها حقها بين هذه السطور

index

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله