مسجد الرفاعي الذي تم إستيراد مواد بنائه من أوربا

مسجد الرفاعي الذي تم إستيراد مواد بنائه من أوربا

مسجد الرفاعي من أقدم مساجد القاهرة الأثرية تم بنائه فى سنة 1911 سمي بذلك الاسم نسبة إلى “أحمد عزالدين الصياد الرفاعي” أحد أحفاد الإمام أحمد الرفاعي الذي ولد بالعراق و سافر لمصر و تزوج فيها من فتاة من سلالة الملك الأفضل ابن صلاح الدين الايوبي و يتميز المسجد بالتفاصيل الدقيقة في الزخارف على الحوائط الخارجية و العمدان العملاقة عند البوابة الخارجية

42648_4m

يقع المسجد في مواجهة مسجد السلطان حسن بمنطقة القلعةبمصر القديمة

images (7)

و قد تم بناء مسجد الرفاعي على شكل مستطيل على مساحة 6500 متر مربع منها 1767 متر مربع لخدمة الصلاة

و كانت والدة الخديوي إسماعيل هي أكثر من أراد بناء هذا المسجد و قد استمر بناء هذا المسجد 40 سنة و يحتوي مسجد الرفاعي على العديد من مقابر أكثرها أفراد الأسر الحاكمة في مصر لهذا أصرت خوشيار هانم والدة الخيديوي إسماعيل على بنائه وكلفت أكبر مهندسي مصر  “حسين فهمي باشا” بتصميمه

42648_4m

و قد بني مسجد الرفاعي على الطراز المملوكي الذي كان سائدا في القرنين ال 19 وال 20 حيث كان يشبة المباني في أوروبا في ذلك الوقت و قد تم استيراد مواد البناء المستخدمة من أوروبا و قد كان بنائه مستمرا بشكل جيد حتي وفاة المهندس “حسين فهمي” وبعده “خوشيار هانم” و التي أوصت بأن يتم دفنها فيه بعدها توفي ابنها الخيديوي إسماعيل و تم دفنه بجانبها وكل هذا أدى إلى توقف عملية البناء 25 سنة و خلال حكم عباس حلمي الثاني أمر ” ماكس هرتز باشا” ومساعده الإيطالي”كارلو فيرجيليو سيلفايني “باكمال بنائه و قد قاموا بإكماله بدون خرائط المهندس الأصلي و قد تم الانتهاء من بنائه في سنة 1911 و فتح لصلاة الجمعة في 1912.

قصر-السكاكينى

و  يوجد فيه العديد من الأضرحة للعائلة المالكة منها :

ضريح نور هانم والدة الخديوى عباس :

و أول ما يقابل الزائر ضريح نور هانم والدة الخديوي عباس‏ و هو من أضخم وأفخر الاضرحة النسائية بمجموعة مدافن الإمام الشافعي‏ و طوله نحو ثلاثة أمتار‏‏ و عرضه متر و نصف المتر‏‏ و ارتفاعه عند الشاهد‏4‏ أمتار‏ و هو من الالبستر النادر ‏.

42648_4m

ويمزج الضريح  مثل معظم مقابر الأسرة المالكة بين البناء الهرمي الذي اتبعه قدماء المصريين‏ و بين الطراز العربي و الإسلامي في نقوشه و وجود شاهد القبر أعلي الضريح‏ .

وكان الخديو توفيق قد أنشأ هذا المقام لوالدته سنة‏1301‏هجريه‏ ‏ و هو تاريخ وفاتها بحسب مانقش عليه كما يعلو الشاهد تاج الملكلة من المرمر‏ 

ضريح الخديوى عباس الاول :

و علي يسار الضريح يرقد الخديو عباس الأول تحت ضريح يساوي في فخامته و روعة نقوشه ضريح نور هانم‏‏ و يتكون أيضا من ثلاثة طوابق منقوشة بأشكال نباتية و عربية جميلة يعلوه شاهد كتب عليه باللغة التركية تعريف بصاحب القبر‏ و الدعاء له‏‏ و يعلو الشاهد الطربوش التركي‏‏ و قد أحيط هذا القبر بسور نحاسي ضخم منقوش بأشكال هندسية مفرغة‏ و بني هذا السور ليفصل بين قبر نور هانم‏ وقبر الهامي باشا شقيق الخديو عباس و ضريحه طابقان من الرخام المزخرف‏ و قد نقشت عليه بعض الآيات القرآنية ‏

42648_4m
وتعتبر المقابر الثلاث مجموعة مستقلة تقع بمدخل المدفن تحت إحدي القباب الدائرية الكبيرة‏

اضرحة لزوجات الخديوى عباس و بعض بناته :

كما توجد تحت القبة المجاورة عدة أضرحة لزوجات الخديو عباس‏‏ و بعض بناته‏‏ و صممت من الرخام الفخم بثلاثة طوابق‏‏ و نقشت عليها أشكال عربية و هندسية‏ ‏

ضريح الامير احمد ابن ابراهيم باشا  و الاميرة عين الحياة والدة سعيد باشا :

و تتميز هذه المجموعة بألوانها الجذابة و المتناسقة‏‏ و تتضمن فتحية هانم و الأميرة شمس زوجتي الخديو عباس‏‏ و الأميرتين ملك وانجيزوجتي خديوي مصر محمد سعيد باشا الذي يرقد في مكان آخر من المدفن في ضريح لا يقل فخامة و جمالا وروعة عن ضريح الخديوي عباس الأول‏ و الي جواره يرقد الأمير أحمد بن ابراهيم باشا‏‏ و الأميرة عين الحياة والدة محمد سعيد باشا‏‏ التي توفيت سنة1265‏هجرية ‏

images

ضريح الامير طوسون باشا ابن سعيد باشا :

و كذلك يتضمن المدفن قبر الأمير طوسون باشا ابن سعيد باشا والي مصر و ولديه محمد و محمود‏‏ و الأمير محمد علي ابن اسماعيل باشا‏‏ و بعض أفراد الأسرة مثل رقية هانم و الأميرة زينب أبناء يكن باشا شقيق نور هانم زوجة محمد علي‏‏ و هناك ضريح يضم الأميرمحمود بن محمد سعيد باشا الذي توفي و هو طفل صغير ‏

ضريح ابراهيم باشا :

و لعل أبرز من دفن في هذه المقابر هو ابراهيم باشا ابن محمد علي القائد العسكري الذي قاد الجيوش المصرية حتي وصل بها الي مشارف القسطنطينية عاصمة السلطنة الاسلامية‏ آنذاك‏‏ و ضريحه يتكون من ثلاثة طوابق هرمية من المرمر الايطالي‏‏ و منقوش بالكامل من القاعدة الأرضية حتي أعلي الشاهد بأشكال نباتية و عربية علي الطراز الإسلامي و يمثل في بنائه و زخارفه وحدة هندسية متكاملة الشكل في تناسق هو غاية الروعة و الكمال ‏

42648_4m

و يعلو الضريح شاهدان للقبر الأول كتب عليه أبيات الشعر و المدح و الرثاء‏‏ و الآخر كتب عليه تعريف بصاحبه باللغة التركية و يعلوه الطربوش التركي باللون الأحمر‏

 

 

أما في الخارج فتوجد مجموعة من المدافن أشار اليها حارس المكان بالمدافن الجماعية لبعض أفراد الأسرة‏ كما يقال إن تحتها يرقد الأربعون مملوكا ضحايا مذبحة القلعة‏

images (1)

بالاضافة الى قبر الملك فاروق الاول الذى توفى فى 18 مارس سنة 1965  و قد انضمت حديثا الى مسجد الرفاعى لتدفن بين افراد اسرتها الاميرة فريال فاروق  و التى توفيت يوم الاحد الموافق 29 نوفمبر فى سويسرا  و قد دفنت فى مسجد الرفاعى يوم 1/12/2009

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله