مبني الجامعة الأمريكية بناه الخديوي إسماعيل وإشتراه اليوناني جناكليس

كتب : أحمد تيمور 

يعد أقدم مبنى بالجامعة الأمريكية بالقاهرة قصر خيري باشا الذي يطل على ميدان التحرير بوسط مدينة القاهرة منذ 150 عام تقريباً يشتهر قصر خيري باشا بطرازه المعماري الرائع، كما يحمل في طياته تاريخ طويل وغني خاص به. فهذا القصر هو ركن أساسي في تاريخ الجامعة حيث يربط مجتمع الجامعة بالماضي الثقافي والتعليمي لمصر.

DGE3rRFXYAAFr41

يمتد ارتباط القصر بالتعليم في مصر طويلاً حتى قبل تواجد الجامعة الأمريكية بالقاهرة فقد قام الخديوي إسماعيل بتشييد القصر خلال 1870 كمنزل لكاتم أسراره ووزير التعليم آنذاك، أحمد خيري باشا، الذي سُمى البناء باسمه. وتم بيع القصر لرجل الأعمال اليوناني نستور جناكليس بعد وفاة خيري، حيث أصبح مصنعاً للسجائر لفترة وجيزة استخدمه جناكليس في إنتاج وتعبئة منتجات تبغ هلمار Helmar التي اشتهر بها كما  أسس جاناكليس مصنعا للخمور فى الدلتا من كروم كان يغذيها الفيضان السنوى لنهر النيل، إلا أنه تم تأميمه فى الستينيات.

10426103_1477320369182766_72192129866043273_n

وعاد القصر إلى جذوره التعليمية في عام 1908 حينما تم تأجيره من قبل الجامعة المصرية، والتي سُميت بعد ذلك بجامعة الملك فؤاد، ثم أصبحت جامعة القاهرة و لم يكن “جناكليس” راغبا فى استغلال المبني  على سبيل الإيجار، وإنما كان يريد بيعها سواء للجامعة أو لغيرها، وقد تدخل الأمير أحمد فؤاد، وطلب من “جناكليس” مد عقد الإيجار لأربع سنوات أخرى، فقبل على أن لا يؤجرها لهم بعد تلك المدة وظل القصر مقراً للجامعة المصرية حتى ابتاعه تشارلز واتسون، الرئيس المؤسس للجامعة الأمريكية بالقاهرة، في عام 1919.

13501687_10155021207386808_6351262075277216828_n

بالرغم من أن واتسون أراد تشييد الجامعة بجانب أهرامات الجيزة في بداية الأمر، إلا أنه تخلى عن هذه الفكرة في عام 1917 لصالح هذا المجمع التاريخي الذي تحتضنه وسط مدينة القاهرة. لم يكن موقع القصر مركزي فحسب، بل كانت الأرض المحيطة به غير مأهولة مما أفسح المجال لتوسيع هذه الجامعة الناشئة. استغرق جمع الأموال اللازمة لشراء القصر من واتسون عامين، وربما لم تكن ستسنح الفرصة له لشرائه إن لم يحدث هبوط في أسعار الأراضي في عام 1919 نتيجة للقبض على الزعيم الوطني سعد زغلول واندلاع الثورة التي أعقبت ذلك في العام نفسه.

قصر_نستور_جناكليس

 

افتتحت الكلية الأمريكية للفنون والعلوم بالحرم الجامعي الجديد في 5 أكتوبر 1920 بحضور 142 طالب جديد. وقد تزامن افتتاح الجامعة مع أول عملية تجديد رئيسية للقصر، والتي تضمنت إحلال الحمام التركي الخاص بخيري باشا بأدشاش الاستحمام لاستخدام الطلاب بعد التدريبات الرياضية.

_dsc1970

 

وقد أرسل روبرت ماكليناهان، أحد مؤسسي الجامعة وعميد كلية الفنون والعلوم من عام 1920 وحتى عام 1937، خطاب لرئيس الجامعة واتسون يعرب فيه عن نجاح عملية تجديد القصر. قال ماكليناهان “أتمنى أن تتمكن من رؤية مدخل القصر. فإن الألوان، وخاصة الأضواء الخافتة، تجعل القصر، في اعتقادي، أجمل مكان في القاهرة.”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله