ما لا تعرفه عن محمد عبده صالح ملك “آلة القانون” وقائد فرقة أم كلثوم

كتب : أحمد تيمور

-محمد عبده صالح عبقري القانون

-سيدة الغناء العربي، لم تكن تسمح بالتقاسيم المنفردة، وسط أغنياتها، إلا لثلاثة عازفين: محمد القصبجي على العود، ومحمد عبده صالح على القانون، وأحمد الحفناوي على الكمان 

ولد محمد عبده صالح في القاهرة سنة 1912، وقد انحدر من اسرة عشقت الفن ابا عن جد كان جده (الناباني) الخاص بالسلطان عبد الحميد، وكان والده (نابانيا) مع عبده الحامولي ومحمد عثمان رغم انه يحمل شهادة (العالمية) من الازهر الشريف.

أرشيف مصر محمد عبده صالح

وقد تفتحت عيناه على جلسات الفن بين والده والشيخ سيد درويش.. كانا يمضيان في دراسة الموشحات القديمة وترديدها، فعشق الفن وفي اولى مراحله الدراسية، استحضر قطعة خشب وقطعة سلك ومجموعة مسامير وصنع لنفسه قانونا صغيراً وحاول والده ان يبعده عن الفن فلم يستطع خصوصا بعد ان عزف امام النابي وهو في السابعة من عمره، وقال نجاحا كبيرا، وامتلأت جيوبه بالجنيهات الذهبية.

ولما وجده والده مصمما على ترك الدراسة والعزف على القانون نصحه ان يدرس الموسيقى فتعلم البشارف والسماعيات.. وقد اقيم اول حفل اشترك في احيائه بنقابة الموسيقيين.. وفي هذا الحفل قامت مناظرة بالقانون بينه وبين المرحوم محمد سالم اقدم عازف قانون وكان يبلغ من العمر في ذلك الوقت 12 سنة وانتهت المناظرة باحترافه الفن، فعمل مع الشيخ سيد درويش وعبد الله الخولي واحمد ادريس وصالح عبد الحي ومحمد عبد الوهاب

كان لقاءه بام كلثوم سنة 1926 في بيت السيد امين الهدى الذي كان حجة مصر، في العزف على العود، وكانت ام كلثوم تذهب الى هذا البيت مع ابن عمها ووالدها واخيها وكانت ام كلثوم وقتها تغني على تخت محمد العقاد، وتولى العقاد الكبير فعملت على تخت ابراهيم العريان..

أرشيف مصر محمد عبده صالح
وفي سنة 1929 حدث خلاف بينها وبين ابراهيم العريان فطلبت من محمد عبده صالح ان يعمل معها، وكانت قد سمعته عند امين المهدي.. واول حفل له معها كان على مسرح سينما فؤاد – مكان عمارة الجندول بشارع 26 يوليو الان – في تلك لليلة غنت ام كلثوم (آه يا سلام) و(هوه ده يخلص من الله) و(ليه عزيز وهي تذله).

بدأ محمد عبده صالح حياته الفنية، مع ظهور كل من محمد عبدالوهاب وأم كلثوم، ويبدو أنه ظل فترة غير قصيرة يتنقل بين الاثنين في فرقتيهما، حتى وقّعت أم كلثوم في ،1937 عقد حفلاتها الحية مع الإذاعة المصرية، في الخميس الأول من كل شهر، فتحول محمد عبده صالح، منذ ذلك الزمن المبكر، وحتى يوم وفاته، إلى عضو ثابت في فرقة أم كلثوم الموسيقية . وانتقل محمد عبدالوهاب إلى التعاون مع عبقري آخر من عباقرة العزف على آلة القانون، هو الفنان كامل إبراهيم، ثم انتقل بعد رحيل هذا الأخير إلى التعاون مع عازف القانون المبدع عبدالفتاح منسي، شقيق عبقري الكمان أنور منسي .

أرشيف مصر محمد عبده صالح

في بداية تعاونه مع أم كلثوم، كان محمد عبده صالح يحتل الموقع الثاني في فرقتها الموسيقية، إذ كان الموقع الأول، موقع قيادة الفرقة الموسيقية، معقود اللواء لعبقري آلة العود الموسيقار محمد القصبجي . ومع تقدم القصبجي في السن، وتراجع ذاكرته الموسيقية، بسبب ذلك، إضافة إلى الأزمة الكبرى التي نشبت بينه وبين أم كلثوم، على إثر الفشل الجماهيري لفيلم عايدة، انتقل موقع قيادة الفرقة الموسيقية لأم كلثوم من القصبجي إلى محمد عبده صالح، في أواخر الأربعينات أو أوائل الخمسينات .

أرشيف مصر محمد عبده صالح
أرشيف مصر محمد عبده صالح مع فريد شوقي وهدي سلطان

من يتذكر حفلات أم كلثوم العظيمة في ذلك العصر الذهبي، يتذكر أن سيدة الغناء العربي، لم تكن تسمح بالتقاسيم المنفردة، وسط أغنياتها، إلا لثلاثة عازفين: محمد القصبجي على العود، ومحمد عبده صالح على القانون، وأحمد الحفناوي على الكمان . أما عازف الناي في الفرقة سيد سالم، فكان ضعيفاً إلى درجة يعجب فيها المرء من سبب احتفاظ أم كلثوم به حتى آخر أيامه، ولا يجد تفسيراً فنياً لذلك، سوى عامل الوفاء في التعامل الإنساني .

https://www.youtube.com/watch?v=0MnnDZFhe0M

إلى جانب التقاسيم الرائعة التي كان محمد عبده صالح يؤديها وسط أغنيات أم كلثوم، كان كبار الملحنين، خاصة رياض السنباطي أولاً، ثم محمد عبدالوهاب وبليغ حمدي بعد ذلك، يخصصون لآلة القانون مقاطع عزف منفرد وسط اللحن، لأنهم كانوا يقدرون عبقرية العازف الذي سيؤدي هذا العزف المنفرد، وهو محمد عبده صالح، الذي نشاهده حتى اليوم، في تسجيلات بعض حفلات أم كلثوم الحية، بعد انتهائه من العزف المنفرد، وسماعه التصفيق الحار للجمهور، يقف في نصف انحناءة لرد تحية الجمهور .

أرشيف مصر محمد عبده صالح

ومنذ هذا التاريخ الى ان توفاه الله وهو يعمل معها.. واثناء عمله معها جرب التلحين ولحن مقطوعات موسيقية على درجة السيكا سماها (لوعة – صفاء – شكوى – اشواقي – وقت الضحى – السماح – وقت السحر) وكان يعزف هذه المقطوعات مع افراد تخت ام كلثوم كمقدمة قبل ان تبدا (الست) في الغناء.

وفاته

 استيقظ من نومه مبكراً.. كان نشيطا مشرقا.. ولكنه وجد زوجته مريضة.. فاتصل تليفونيا باصغر بناته.. وطلب منها الحضور للجلوس مع والدتها..

أرشيف مصر محمد عبده صالح
ولم يغادر المنزل طوال الصباح، ولما حان موعد الغداء، جلس امام المائدة بمفرده وتناول الادوية التي اعتاد عليها قبل الاكل.. وجاء الطعام.. شورية وكتكوت مسلوق وسلاطة خضراء.. وبعد ان اتم وجبته طلب الفاكهة.. فجاءت امبنته بطبق من البطيخ تناول منه قطعة واحدة.. سقط بعدها رأسه على المائدة دون ان ينطق بكلمة واحدة!..
وكانت زوجته مستيقظة على الفراش في غرفتها.. باب الغرفة متواح بحيث تستطيع وهي في فراشها ان ترى زوجها وهو يتناول طعامه لكي تلاحظه.. وعندما سقط رأسه على المائدة قفزت من الفراش واسرعت اليه.. رفعت رأسه واسندته بيديها.. وطلبت من ابنتها ان تتصل تليفونيا بالطبيب.
وجاء الطبيب.. انحنى على المريض وقع الكشف بسرعة.. ثم رفع رأسه وقال: البقية في حياتكم!
وانصرف سريعاً..

محمد عبده صالح مع الرئيس جمال عبدالناصر وأم كلثوم والقصبجي
محمد عبده صالح مع الرئيس جمال عبدالناصر وأم كلثوم والقصبجي

لم تصدق الزوجة.. كانت تعتقد ان زوجها في غيبوبة.. ان وجهه مايزال مشرقا.. دافئاً.. فيه حياة!.
اتصلت تليفونيا بطبيب آخر.. وامتلأ البيت بالاقارب والجيران.. وحضرت ابنته الثانية قبل وصول الطبيب.. الذي لم يكد يوقع الكشف عليه حتى قال: البقية في حياتكم!
ثم انصرف بسرعة كما فعل الطبيب الذي سبقه..
وقد توفى محمد عبده صالح بالذبحة.. اصيب بعيادته سنة 1962، وبعد ثلاثة اعوام اصبحت ذبحة..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله