فرعون السينما المصرية شادي عبد السلام

 

ولد المخرج شادي عبد السلام في مدينة المنيا في 15 مارس 1930 م. وتخرج من كلية فيكتوريا بالإسكندرية عام 1948 ودرس لاحقا فنون المسرح في لندن في الفترة من 1949 إلى 1950 تخرج بدرجة امتياز في العمارة من كلية الفنون الجميلة عام 1955 وأتاحت له تلك الفترة أن يكون تلميذا للمعماري السكندري الشهير ” حسن فتحي ” فعرف من خلاله الفنون الإسلامية.

شادي_عبد_السلام_ووالديه
مع والديه

نظراً لغرامه بالسينما، فقد دخل إليها عن طريق المخرج صلاح الدين أبو سيف في فيلمه الفتوة عام 1957، وكان عمله وقتها يقتصر على تدوين الوقت الذي تستغرقه كل لقطة. هكذا بدأ شادي عبد السلام، بدأ صغيراً جداً في عالم السينما، لم يستصغر هذا العمل، لأنه كان مؤمناً بأن الطريق دائماً يبدأ بالخطوة الأولى مهما كانت صغيرة.

شادي_عبد_السلام_وشقيقته_مهيبة
مع شقيقته مهيبة
 

عمل كمساعد للمهندس الفني رمسيس واصف عام 1957، بعدها عمل مساعداً لصلاح أبو سيف في أفلام الوسادة الخالية، الطريق المسدود، أنا حرة. وفي أثناء عمله مع المخرج حلمي حليم في فيلم حكاية حب، حدث أن تغيب مهندس الديكور، فقام شادي بعمل الديكور، الذي كان ملفتاً للنظر، مما دفع المنتجين للتعاقد مع شادي على تصميم وتنفيذ ديكورات مجموعة من الأفلام، كان أهمها ديكورات فيلم وا إسلاماه عام 1961. كما عمل خارج مصر كمصمم للديكور والملابس في الفيلم الأمريكي كليوباترا، وفيلم فرعون البولندي عام 1966.

شادي_عبد_السلام_أثناء_تأديته_الخدمة_العسكرية
أثناء_تأديته الخدمة العسكرية

في عام 1966، عمل شادي مع المخرج الإيطالي الكبير روسيلليني، وذلك في فيلم عن الحضارة، مما جعل لروسيلليني كبير الأثر على شادي عبد السلام فنياً وفكرياً، لما يمتاز به الأول من بساطة في التفكير السينمائي مع العمق في نفس الوقت، وإليه يرجع الفضل في تحقيق رغبة شادي للإنتقال الى مهنة الإخراج.

C70jjdIXgAEp085
مع المخرج الإيطالي روبيرتو روسيليني و يوسف شاهين

عمل شادي عبد السلام أيضاً في وظيفة استشاري تاريخي للمشاهد وملابس الفيلم البولندي “الفرعون” الذي أخرجه المخرج كاواليروسز.

أخرج الدراما الطويلة المومياء عام 1968 – 1969، وهو الفيلم الذي تفخر به السينما العربية وحصل على العديد من الجوائز عن هذا العمل. أهدى للسينما فيلمه المومياء عام 1970.
بعد المومياء قام شادي عبد السلام بإخراج شكاوى الفلاح الفصيح، وهو فيلم قصير استوحى فكرته من بردية فرعونية عمرها أربعة آلاف سنة، تتناول قصة قصيرة عن موضوع العدالة، قصة فلاح يستصرخ السلطة لتسترد له حقه وتقيم ميزان العدل.

فبالإضافة إلى المومياء وشكاوى الفلاح الفصيح هناك إخناتون الذي كتبه وصممه ورسم مشاهده على الكرتون لقطة بلقطة، ورحل عنه قبل أن يظهر إلى النور.

CXkYB1OWcAAluM7
 

اشتغل لفترة مديراً للمركز القومي للأفلام التسجيلية ثم مديراً لمركز الفيلم التجريبي. عمل شادي عبد السلام مديراً لمركز الأفلام التجريبية بوزارة الثقافة في عام 1970. وفي الفترة مابين عامي 1974 و1980 قام شادي عبد السلام بإخراج أربعة أفلام تسجيلية قصيرة، بدأها مباشرة بعد استلامه لرئاسة مركز الفيلم التجريبي التابع لهيئة السينما، وهي آفاق 1974 وهو نموذج لأوجه النشاط الثقافي المختلف في مصر، وفيلم جيوش الشمس 1976 ويتناول العبور وحرب أكتوبر 73، ثم فيلم عن إحدى القرى الصغيرة التي تقع بالقرب من معبد “ادفو” الفرعوني في أسوان. كذلك قام بعمل فيلم مدته ثلاث دقائق ونصف عن ترميم واجهة بنك مصر.

كتب سيناريو الفيلم الدرامي الطويل “إخناتون”. كما قام بالتدريس بالمعهد العالي للسينما قسم الديكور والملابس والإخراج في الفترة من عام 1963 ـ 1969.

توفي الفنان العبقري شادي عبد السلام في أكتوبر من عام 1986 م. قبل أن يتم أحلامه للسينما والفن والتي بدأها برائعته” المومياء “.. الفيلم الذي نال إعجاب العالم كله.

وعندما احتفلت مكتبة الإسكندرية بمرور 75 عاماً على مولد شادي عبد السلام (عام 2005 م.) تم تخصيص قاعة بالمكتبة لأعماله تتضمن أزياء وديكورات وإكسسوارات ورسوماً وضعها خلال مسيرته الفنية.

shadi overview

بينما تأسست جمعية أصدقاء شادى عبد السلام بعد وفانه وقامت بجمع تراثه السينمائي المكون من لوحات واسكتشات رسمها لمناظر وأزياء في افلام اشتغل عليها سواء من إخراجه أو إخراج غيره إلى جوار الاحتفاظ بمكتبته وأوراقه وصوره المختلفة التي تجمعه مع أقرانه المبدعين العرب والعالميين في أكثر من مناسبة، كما وتضم نصوص سيناريوهات أفلامه وملخصات لأفكار حضارية وثقافية، وهناك مكتبة ضخمة في شتى المعارف الإنسانية، ومن ضمنها الحضارة المصرية القديمة، وأيضا هناك مقتنيات من حلي واكسسوارات ولملابس خاصة واكسسوارات

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله