شارع المعز لدين الله الفاطمى معلومات جديدة عنه

images

شارع المعز لدين الله الفاطمى

سمي الشارع نسبة الى”المعز لدين الله ” الخليفة الفاطمي الذى أرسل قائده “جوهر الصقلي”الى مصر سنة 969 لتصبح مصر تحت الحكم الفاطمي و يشتمل شارع المعز لدين الله الفاطمي على مجموعة من الأثار التى يرجع تاريخها الى مجموعة عصور متوالية منذ إنشاء القاهرة الفاطمية وعبر العصور الأموية و المماليك و هى فترة العصور الوسطى و يمتد شارع المعز لدين الله الفاطمي من باب الفتوح مروراً بمنطقة النحاسين ثم خان الخليلي فمنطقة الصاغة ثم يقطعه شارع جوهر القائد”الموسكي” ثم يقطعه شارع الأزهر مروراً بمنطقة الغورية و الفحامين ثم زقاق المدق و الكربة لينتهي عند باب زويلة

شارع المعز

يعتبر شارع المعز عصب مدينة القاهرة منذ نشأتها ويضم كوكبة من أجمل الآثار الإسلامية بالعالم يصل عددها إلى 29 أثرًا، حيث تنفرد تلك الآثار برونق خاص من حيث جمال ودقة وتنوع وضخامة العمارة والزخرفة، وتتميز ليس فقط بمساجدها الشامخة، بل تضم أيضا مدارس ومدافن وبيمارستانات (مستشفيات) وأسبلة وكتاتيب وقصوراً، ومن بين تلك الآثار ما يرجع إلى العصر  الفاطمي ومنها ما يرجع إلى العصر الأيوبي والعصر المملوكي، علاوة على ذلك يضم الشارع أيضا آثاراً من العصر الشركسي والعصر العثماني ثم عصر محمد علي وهي آثار تزخر بالروحانيات والجمال الذي يشهد بروعة الفنان والمعماري المصري المسلم

ويعتبر شارع المعز مزار أثري و سياحي حيث يعد من الأسواق  التجارية و يتردد عليه مئات الآلاف يومياً

_37446

و من أشهر مساجد شارع مساجد شارع المعز مسجد سليمان أغا السلحدار و الذي أنشئ في عهد محمد على باشا و مسجد الأقمر و الذي بناه الوزير المأمون بن البطايحى بأمر من الخليفة الآمر و مسجد السلطان محمد بن قلاوون و مسجد الحاكم

7470

و من المتاحف الموجودة فى شارع المعز متحف النسيج المصرى والذى يضم أجنحة للفن الأسلامى و القبطى و الطولونى والعباسى والأموي

1_201342511310

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *