سيمون بوليفار محرر فنزويلا فى جاردن سيتى

سيمون بوليفار ..  محرر فنزويلا فى جاردن سينى

 يعتبر سيمون بوليفار من أشهر قادة القادة فى فنزويلا ، والذى قام بتحرريها من جحيم الأحتلال الأسبانى  ، حيث أطلق علية  لقب المحرر ، وكان من أبرز الرموز التى تنادى بالحرية  والتخلص من الأحتلال فى أمريكا اللاتينية .

سيمون بوليفار (1)

يقع ميدان سيمون بوليفار فى جاردن سينى ، خلف فندق سميراميس ، أفتتح فى 11 فبراير 1979 ، وقد حضرت زوجة رئيس فنزويلا فى ذلك الوقت ، لأفتتاح الميدان ، ويزن التمثال نصف طن من البرونز ، كما يبلغ طولة 2.3 متر حيث قام بنحتة التحات النزويلى كارملو تباكو ،كان ذلك الميدان أسمة فى عهد الملكية  إلهامى  باشا وكان بن عباس حلمى الأول .

سيمون بوليفار (2)

 ولد سيمون بوليفار فى 24 يوليو 1783 وتوفى فى 11 ديسمبر 1830 ، فى مدينة كركاس فى فنزويلا ، درس الفلسفة وتأثر بجاك جاج رسو ، شارك فى العديد من حركات التحرر ضد الأحتلال الأسبانى حتى أستطاع الأطاحة بالحاكم الأسبانى ، وبعدها أنشاء ما يعرف المجلس الوطنى فى فنزويلا ،عارض بعدها العديد من المحاولات للعودة إلى الحكم الأسبانى ، حتى رحل من فنزويلا إلى كولومبيا ، عادت فى تلك الفترة فنزويلا إلى العبودية مرة أخرى .

 سيمون بوليفار (3)

لم يصمت بعدها وقام بتكوين جيش لتحرير فنزويلا مرة أخرى ، ودخل فى  حوالى 6 معارك حتى أنتصر على الأسبان وحرر بلادة مرة أخرى من الحكم الأسبانى ، وبعدها حصل على لقب ” المحرر ” ، ولكنه أستولى على حكم البلاد بعد أن أنزل أحكا شديدة على معارضية ، وعادت أسبانيا إلى أحتلال فنزويلا مرة أخرى .

 خرج مرة أخرى إلى كولومبيا  بعد سيطرة الأسبان عليها مرة أخرى ، وذلك بسبب العديد من المؤامرات التى حاكت ضده ، ولكنه واصلة نضالة وأقام اتصالات مع ثوار السهول الذين انضموا اليه .

 قاد حملة بعدها لضرب القوات الاسبانية بواسطة جيش صغير مكون من 2500 رجل فقطوالذين قد سلكوا طريقاً صغيراًغي  ممهد  فى جو ممطر، وقطعوا بحيرات وجبالاً، كان الاسبان يعتبرون المرور فيها متعذراً وحتى مستحيلاً ، ولكنة عاد مرة أخرى وسيطر على فنزويلا وأسس ما يعرف بدولة ” كولومبيا الكبرى ” ونصب بعدها رئيساً وحاكما عسكريا للبلاد .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله