سوء الأحوال الجوية بالإسكندرية تجعلها تحتاج الى سد عالي

سوء الأحوال الجوية بالإسكندرية تجعلها تحتاج الى سد عالي

نرى جميعاً هذه الأيام ما يحدث فى الأسكندرية من سوء الأحوال الجوية و الأمطار الغزيرة التى أغرقت الإسكندرية فهذا يذكرنا بفيضان النيل الذى كان يغرق مصر من جنوبها الى شمالها  و لكن فيضان النيل كان له فوائد عديدة و سوف نتعرف على فيضان النيل حتى بناء السد العالي 

2296031140745604926

فيضان النيل أو وفاء النيل هي دورة طبيعية هامة في مصر منذ العصور القديمة و يعني فيضان النيل أي أن النيل يمتلئ بالكم الكافي من المياه كل عام يحتفل بها المصريون كعيد سنوي لمدة أسبوعين بدءاً من 15 أغسطس و تحتفل بها أيضاً الكنيسة القبطية بالقاء إصبع الشهيد إلى النهر و يعرف لدى الأقباط باسم إصبع الشهيد يعتقد المصريون القدماء بأن سبب فيضان النيل كل عام هو دموع إيزيس حزناً على وفاة زوجها أوزوريس.

2296031140745604926

يمر فيضان النيل بثلاث مراحل حيث يبدأ بموسم الفيضان ثم موسم الظهور ثم موسم الحصاد و بدون اكتمال هذه الدورة قد يموت الفلاحون جوعاً و كان المصريون القدماء ثم الأقباط يعتمدون في تقويمهم على بدء المرحلة الأول موسم الفيضان.

لفيضان النيل أهمية بالغة بالنسبة للحضارة المصرية حيث كانت مياه الفيضان هي المصدر الرئيسي للزراعة في مصر و كان النيل يفيض من الجنوب إلى الشمال حيث الدلتا و يصب في البحر المتوسط و في الثقافة المصرية القديمة كان يمثل فيضان النيل بوابتهم للعالم المجهول.

_49678_zz3

يفيض النيل كل سنة حاملاً المياه المملوءة بالطمي و عند انحسار المياه يتراكم الطمي على ضفتي النهر مخصباً الأراضي فيسعد على نمو الحاصلات الزراعية و عندما يفيض النهر بكميات كبيرة من المياه كانت تبنى السدود لحماية القرى و  كان يعني الفيضان الصغير أو عدم حدوث الفيضان فقدان الخصوبة للأراضي الزراعية.
لم يعتقد المصريون القدمام أن الفيضان يأتي لهطول الأمطار على جبال الجنوب و لكنهم كانوا يرجعونه لرضاء الإله حاپي كانت الأمطار تملأ روافد و فروع الأنهار في الجنوب لتتجمع في النهاية بمجرى النيل.8564977311_7701aafb53

و فى سنة 1970 اكتمل بناء السد العالي في أسوان فمنع وصول الفيضان لمصر  

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله