سر عشق الشيخ زايد آل نهيان لمصر

كتب : أحمد تيمور

ترك الشيخ زايد قبل وفاته، وصية سار على دربها الأبناء والشعب الإماراتي، قال: “نهضة مصر نهضة للعرب كلهم.. وأوصيت أبنائي بأن يكونوا دائمًا إلى جانب مصر.. وهذه وصيتي، أكرّرها لهم أمامكم، بأن يكونوا دائمًا إلى جانب مصر، فهذا هو الطريق لتحقيق العزة للعرب كلهم.. إن مصر بالنسبة للعرب هي القلب، وإذا توقّف القلب فلن تُكتب للعرب الحياة.

عقب العدوان الثلاثي على مصر، الذي اشتركت فيه إسرائيل وبريطانيا وفرنسا، حرص الشيخ زايد على المشاركة في إعادة بناء مدن السويس بالتمويل المادي وفي أعقاب هزيمة الجيش المصري في نكسة 1967، مدّ الشيخ زايد يد العون لإزالة مخلّفات العدوان الإسرائيلي على المدن المصرية.

2636
المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يقدم واجب العزاء لاسرة المرحوم جمال عبد الناصر حيث قابل رحمه الله السيده الفاضله “تحية محمد كاظم” وأبناءه وهم الدكتور/ خالد جمال عبد الناصر والسيد/ عبد الحكيم جمال عبدالناصر

وقف العرب موقفا مشرفا عند اندلاع حرب أكتوبر المجيدة، حين قرروا تخفيض إنتاج البترول، ما أدى لأزمة طاقة كبيرة في أوروبا ولم يكتف الشيخ زايد بقطع البترول، مثلما فعل الزعماء العرب، بل تبرع بـ100 مليون جنيه استرليني لمساعدة مصر وسوريا في الحرب.

ولم يقف زايد عند هذا الحد، حيث عقّب في مؤتمر صحفي عقده في أثناء الحرب على سؤال حول عدم خوفه على عرشه من الدول الكبرى، قائلا: “أكثر شيء يخاف عليه الإنسان هو روحه، وأنا لا أخاف على حياتي، وسأضحّي بكل شيء في سبيل القضية العربية، إنني رجل مؤمن، والمؤمن لا يخاف إلا الله”.

62b84dc2-78d1-404b-8f4a-e24f116e6bdc3

عقب توقيع مصر لاتفاقية السلام مع إسرائيل، المعروفة بـ”اتفاقية كامب ديفيد”، شكلت عدد كبير من الدول العربية جبهة سُميت بـ”جبهة الرفض”، ومن ثم تم اتخاذ قرار بمقاطعة مصر ورفض الشيخ زايد آل نهيان الموقف العربي، حيث قال: “لا يمكن أن يكون للأمة العربية وجود دون مصر، كما أن مصر لا يمكنها بأي حال أن تستغني عن الأمة العربية”.

زادت العلاقات المصرية الإماراتية قوة في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، حيث أشترك الشيخ زايد آل نهيان في جهود مصر في التنمية.

3405

وأهدى الشيخ زايد مصر مدينة الشيخ زايد عام 1995، بمنحة من صندوق أبوظبي للتنمية، كما توجد مدينة جديدة في المنصورة تحمل اسم الشيخ زايد أيضًا.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله