الكونت استيفان زيزينيا مؤسس حي زيزينيا بالإسكندرية

كتب : أحمد تيمور

الكونت استيفان زيزينيا أو الكونت إيتيان يوناني الأصل، استقر بالإسكندرية في عهد “محمد علي باشا”. الكونت (زيزينيا) قنصل دولة بلجيكا العام في مصر وأحد أكبر تجار القطن بالإسكندرية سنة 1872، ويرجع تاريخ تسمية حى زيزينيا بهذا الاسم نسبة إليه.

679-1

حصل علي الجنسية الفرنسية، وبعدها ارتقي سلم المجد بسرعة بالغة حيث عمل قنصلاً عاماً لبلجيكا في مصر. وكان يجمع بين العمل بالسلك الدبلوماسي وبين العمل بالتجارة علي غرار ما كان يجري في تلك الأونة في الغالب.

كان استيفان زيزينيا قد أغرم بمنطقة مرتفعة برمل الإسكندرية فكان أول الأجانب الذين سكنوا تلك المنطقة، وبنى قصرا مهيبا يشبه قصور «ألف ليلة وليلة»، في حين أن باقي سكانها كانوا من الأعراب، ويرجح أن زيزينيا كان قد جاء إلى مصر هربا من مذابح الأتراك، وعمل بتجارة القطن، وكان أحد المقربين من الأسرة العلوية حيث منح أراضي كثيرة في القطر المصري، وقد شيد كنيسة سان ستيفانو التي تهدمت في الثمانينات، وكذلك كازينو سان ستيفانو عام 1887.

مبني مسرح زيزينيا
مبني مسرح زيزينيا

ومنذ أن قدم إلى مصر أدرك أهمية مدينة” الإسكندرية ” العاصمة الثانية لمصر فقام بشراء أرض عام 1854 من عائلة تدعى ” أبي شال ” كانت تمتلك الكثير من الأراضي في منطقة الرمل بمنطقة ” زيزينيا ” الحالية… وبعد مرور فترة من الزمن باع جزءاً من الأرض إلى الحكومة لمد خط السكة الحديد وهي ما تعرف حالياً بخط ترام الرمل. وبعد مد الخط من قبل الحكومة في ذلك الوقت بدأت المنطقة في العمران وعرفها الناس وأقاموا بها فسميت المنطقة بحي ” زيزينيا ” نسبة إليه.

ومن الجدير بالذكر أن قصر الكونت إيتيان زيزينيا عام 1862 في ميدان القناصل (المنشية) قد تم تدميره بمدافع الأسطول الإنجليزى عام 1882.

قصر الكونت زيزينيا
  قصر الكونت زيزينيا

حي زيزينيا

من الأحياء الراقية في الإسكندرية بمصر. ويقع حي ” زيزينيا “في منطقة الرمل بين منطقة جليم ومنطقة جاناكليس وحي سان ستيفانو, و اخر جنوبها حي باكوس و تنضم الي محطة ترام ” قصر الصفا”.

حدود زيزنيا

يمتد حي زيزنيا شمالا إلى طريق الكورنيش ويقطع حي زيزنيا خط ترام النصر وكذلك طريق الحرية وينتهي حي زيزنيا جنوبا حتى اخر شارع إبراهيم العطار و شارع رياض. وينتمى حي زيزنيا إلى حي شرق الإسكندرية.

أشهر المعالم : 

ويوجد بالحي العديد من القصور التي اشتهر بها منها:

“قصر الصفا” التابع لرئاسة الجمهورية

996047_784429024907268_1704248743_n

 هو أحد القصور الرئيسية بمدينة الإسكندرية، وهو معد لاستقبال ضيوف الرئاسة أو كبار الوزراء ورجال الدولة أثناء وجودهم في الإسكندرية. بناه كونت اليوناني استيفان زيزينيا منطقة رمل الإسكندرية، والتي سميت لاحقاً باسمه “زيزينيا” في نهاية القرن الـ19. تحول قصر زيزينيا إلى فندق “جلوريا أوتيل”، ثم اشتراه الأمير محمد علي وأعاد بناءه عام 1927 وأطلق عليه اسم “قصر الصفا”، وهو الاسم الحالي له، ثم دخل لاحقاً ضمن القصور الرئاسية.

قصر الأميرة فاطمة الزهراء (متحف المجوهرات الملكية حالياً).

160128_1431_39904

قصر عائشة فهمي والذي يجري تحويله لفندق عالمي بعد إعادة ترميمه.

2014-635305129414195787-419

كما يوجد مقر الإقامة الدائم لمحافظة الإسكندرية (استراحة المحافظ).

952424159792600768

جامع أحمد يحيى باشا.

2486_1-1

و يوجد بالمنطقة العديد من الفيلات. و من المدارس مثل المدرسة القومية للبنات و مدرسه زيزنيا الإعدادية للبنات .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله