تاريخ حديقة الفسطاط وما سر تسميتها بهذا الأسم

تاريخ حديقة الفسطاط

سميت حديقة الفسطاط بهذا الاسم لأن عمرو بن العاص كما قال الطبري بعد فتح فتح حصن بابليون أراد رفع الفسطاط و السير إلى الإسكندرية بعد فتح مصر فإذا يمام قد فرخ في أعلاه فتركه على حاله و أوصى به صاحب الحصن و القصر  عندما  فتح الإسكندرية و أراد الاستقرار بها نهاه عمر بن الخطاب عن ذلك و أوصاه باختيار موضع ييسر له  الاتصال به فلم يجد عمرو أنسب من اختيار الموقع المجاور لحصن بابليون لحصانته و موقعه وسأل أصحابه أين تنزلون قالوا نرجع إلى موقع فسطاطه لنكون على ماء و صحراء فعاد إليها و أقطعها للقبائل التي معه فنسبت المدينة إلى فسطاطه فقيل فسطاط عمرو فالفسطاط على هذا النحو معسكر أو مخيم أو بيت من الشعر

Farouk_family_official

و الفسطاط هى المدينة التي بناها عمرو بن العاص عقب فتح مصر سنة  641 و هي تقع بمقربة من حصن بابليون تقع على ساحل النيل في طرفه الشمالي الشرقي قبل القاهرة بحوالي ميلين وكان النيل عندها ينقسم إلى قسمين و موضعها كان فضاءً و مزارعَ بين النيل و الجبل الشرقي ليس فيه من البناء والعمارة سوى حصن بابليون الذي يطل على النيل من بابه الغربي الذي يعرف بباب الحديد

horeea_almardany

كان أول بناء فى الفسطاط مسجد الجامع الذى بناه عمرو بن العاص و كان هذا المسجد كبير و شهير الذكر ثم بنى عمرو داره الكبرى عند باب المسجد و كان يفصلها عن الجامع طريق ثم شيد دارًا أخرى ملاصقة لها و بنى حمام الفار “الذي سمي كذلك لصغر حجمه قياسًا بحمامات الروم الضخمة”و كانت هذه الخطط في الفسطاط بمثابة الحارات في القاهرة و اختط خارجة بن حذافة غربي المسجد و بنى أول غرفة بمصر و الغرفة هي قاعة تعلو الدار و تطل على الطريق و هي التي أمره عمر بن الخطاب بهدمها لكي لا يطلع على عورات جيرانه

p.75 #68

وكثرت بالفسطاط الحارات و الأزقة و الدروب التي تعتبر مظهرًا من مظاهر التوسع العمراني والازدهار الاقتصادي و يقول في ذلك “جمال الدين الشيال” اعتمادًا على حفريات الفسطاط “بهجت وعكوش” أنه كان يفصل بين منازل الفسطاط أنواع من الطرقات المختلفة الاتساع و الامتداد فأكبرها لا يزيد عرضه عن ستة أمتار وأضيقها لا يتجاوز مترًا و نصف المتر وكان يطلق عليها بنسبة عرضها أو اتساعها أو طولها أو اتصالها اسم حارة أو درب أو زقاق وكانت تسمى بأسماء القبائل التي نزلت بها أو باسم كبار العرب الذين سكنوها أو بأسماء الحرف و الصناعات أو أنواع التجارة1016189_572102546182456_1421250710_n

كانت الفسطاط هى المركز الرئيسي لحركة النقل المائي و ميناء التجارة القادمة من الصين و الهند و أوروبا و عندما كانت ترسو المراكب الواصلة إليها و المحملة بأصناف الغلات المختلفة كان الحمالون يقومون بحمل ذلك الي أماكن التخزين الخاصة بها التي كانت موجودة في عدة أماكن بالقاهرةو قد قام “أحمد بن طولون ” ببناء ترسانة فى جزيرة الروضة بالقرب من الفسطاط و عند تولية “محمدإبن طغج الأخشيدى “الحكم حول الترسانة الى حديقة و قام بإنشاء ترسانة جديدة سنة 937 و من هنا سميت حديقة الفسطاط

Farouk_family_official

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله