بنت الشاطئ عائشة عبد الرحمن تلقت تعليمها في المنزل

بنت الشاطئ عائشة عبد الرحمن

فى منتصف نوفمبر سنة 1913 ولدت بنت الشاطئ عائشة عبد الرحمن كان والدها مدرس بالمعهد الديني بدمياط و جدها لأمها كان من شيوخ الأزهر وقد تلقت تعليمها الأول في كتّاب القرية فحفظت القرأن الكريم ثم ارادت الإلتحاق بالمدرسة عندما كانت في السابعة من العمر و لكن والدها رفض ذلك فتقاليد الأسرة ترفض خروج البنات من المنزل و الذهاب إلى المدرسة فتلقت تعليمها بالمنزل و قد بدأ يظهر تفوقها و نبوغها في تلك المرحلة عندما كانت تتقدم للإمتحان فتتفوق على زملائها بالرغم من دراستها فى البيت

1016189_572102546182456_1421250710_n - Copy

و فى سنة 1929 حصلت على شهادة الكفاءة للمعلمات و كانت الأولى على القطر المصري و بعدها حصلت على الشهادة الثانوية ثم التحقت بجامعة القاهرة لتتخرج في كلية الآداب قسم اللغة العربية سنة 1939 و هذا كله كان بمساعدة والدتها فكان والدها دائماً يرفض خروج البنت للتعليم و قد ألفت أول كتاب لها و هى فى الجامعة فى السنة الثانية بعنوان “الريف المصري” و فى سنة 1941 حصلت على الماجستير مع مرتبة الشرف

و تزوجت من أستاذها بالجامعة الأستاذ أمين الخولي صاحب الصالون الأدبي والفكري الشهير بمدرسة الأمناء وأنجبت منه ثلاثة أبناء و هي واصلت مسيرتها العلمية حتى نالت رسالة الدكتوراه سنة 1950 و ناقشها عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين

Farouk_family_official - Copy

و كانت عائشة عبد الرحمن نموذج المرأة المسلمة فكانت كاتبة و باحثة و مفكرة فقد تقلدت العديد من المناصب أستاذة اللغة العربية و آدابها في جامعة عين شمس بمصر و أستاذ للتفسير و الدراسات العليا في كلية الشريعة بجامعة القرويين فى المغرب حيث قامت بالتدريس هناك ما يقارب العشرين عامًا

و تعتبر عائشة عبد الرحمن هى الكاتبة الثانية بعد مى زيادة حيث بدأت النشر من عمر 18 سنة

1016189_572102546182456_1421250710_n - Copy - Copy

وكان لها مواقف فكرية شهيرة و إتخذت مواقف حاسمة دفاعًا عن الإسلام فخلدت وراءها سجلاً مشرفًا من السجالات الفكرية التي خاضتها بقوة و كان أبرزها موقفها ضد التفسير العصري للقرآن الكريم ذودًا عن التراث و دعمها لتعليم المرأة و إحترامها بمنطق إسلامي وحجة فقهية أصولية

و كانت دائماً تحب أن تكتب باسم مستعار حتى لا يعرف  والدها  فاختارت لقب بنت الشاطئ لأنه كان ينتمى إلى حياتها الأولى على شواطئ دمياط و التي ولدت بها حتى توثق العلاقة بينها وبين القراء وبين مقالاتها و التي كانت تكتبها في جريدة الأهرام

Farouk_family_official

و تركت لنا بنت الشاطئ العديد من الكتب و المؤلفات الفقهية و الأسلامية و منها :

التفسير البياني للقرآن الكريم، والقرآن وقضايا الإنسان

وكتاب “بطلة كربلاء” و هو عن السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب و ما عانته في واقعة عاشوراء في سنة 61 بعد الهجرة و مقتل أخيها الحسين بن علي بن أبي طالب و الأسر الذي تعرضت له بعد ذلك

و قد حصلت عائشة عبد الرحمن على العديد من الجوائز مثل:

فى سنة 1978 حصلت على جائزة الدولة التقديرية فى الآداب فى مصر

و فى سنة 1956 حصلت على جائزة الحكومة المصرية في الدراسات الاجتماعية و الريف المصري

كما منحتها العديد من المؤسسات الإسلامية عضوية لم تمنحها لغيرها من النساء مثل مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة و المجالس القومية المتخصصة، و أيضاً أَطلق اسمها علي الكثير من المدارس و قاعات المحاضرات في العديد من الدول العربية

و تعتبر هي أول امرأة عربية تنال جائزة الملك فيصل في الآداب والدراسات الإسلامية

و توفيت عائشة عبد الرحمن “بنت الشاطئ” فى 1 ديسمبر سنة 1998 بسكتة قلبية

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله