المدرسة الناصرية بين عهدين

المدرسة الناصرية بين عهدين

تقع المدرسة الناصرية فى منطقة بين القصرين بشارع المعز لدين  الله في موقع ما بين قبة الملك المنصور قلاوون و مسجد برقوق

و قد تم إنشاء المدرسة سنة 1295 بأمر من الملك العادل كتبغا المنصوري عندما تولى ملك مصر بعد خلع الناصر محمد بن قلاوون سنة 1294 فشرع في البناء حتى وصل إلى مستوى الكتابات الظاهرة على واجهته و قبل أن يتمم البناء تم خلع الملك العادل و تم تولية الناصر محمد بن قلاوون مرة ثانية سنة 1299 و قد أمر بإتمام البناء في سنة 1304 و نسب إليه شيد هذا المسجد على نظام المدارس ذات التخطيط المتعامد فهو عبارة عن صحن مكشوف تحيط به أربعة إيوانات لم يبق منها الآن غير اثنين إيوان القبلة و الإيوان المقابل له أما الإيوانان الآخران فقد خربوا و حل محلهما بعض أبنية مستحدثة

images (1)

لم يبق من إيوان القبلة سوى المحراب بعموديه الرخاميين الرائعين و طاقيته ذات الزخارف البارزة و مفرغة تشهد بما يعلوها من زخارف جصية أخرى و ما يقابلها بصدر الإيوان الغربي لما وصلت إليه هذه الصناعة من رقى و فن في العصر المملوكي و يوجد على يمين الداخل من المجاز الموصل للصحن باب يؤدى إلى القبة و هي لم يبق منها سوى رقبتها و مقرنصات أركانها

images (7)

أهم ما يستدعى النظر في واجهة المدرسة الباب الرخامى الذي يعتبر بطرازه القوطي غريبا عن العمارة الإسلامية فقد كان لأحد كنائس عكافلما فتحها الأشرفخليل بن قلاوون سنة 1291 نقل إلى القاهرة و وضع في هذا المسجد في عهد الملك العادل كتبغا عندما شرع في إنشائه

42648_4m

و يوجد بأعلى المدخل منارة مكونة من ثلاث طبقات الأولى مربعة زينت واجهاتها بزخارف  وكتابات جصية جميلة و انتهتبمقرنصات تكونت منها الطبقة الأولى و الطبقة الثانية مثمنة انتهت بمقرنصات أخرى كونت الدورة الثانية أما الطبقة الثالثة و هي العلوية فحديثة

8564977311_7701aafb53

المسجد والمدرسة يدخلان ضمن مشروع متحف القاهرة المفتوح 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله