المارون جلاسية غنى له فؤاد المهندس فتعرف على أول من أدخله مصر

المارون جلاسية غنى له فؤاد المهندس فتعرف على أول من أدخله مصر

فؤاد المهندس و رانيا و أغنية يا حتة مارونج لاسيه. … فى مسرحية هالة حبيبتى مع الفنان القدير فؤاد المهندس و الفنانة دلال عبدالعزيز و الفنانة سناء يونس …و المارون غلاسيه marrons glacés الفرنسية هي حلوى تتألف من الكستناءه غطى بالسكر أو العصير في شراب السكر و المزججه مارون تعني اللون البني و غلاسيه لأنها مزججه بالسكر

لم يكن جروبي مجرد مطعم و مقهى على الطراز الفرنسيّ و إنما جاء كمشروع ثقافي يرسي ذوقا و تقاليد جديدة حيث أعتبر مركزا من مراكز الحداثة فكان يقيم العديد من الحفلات الراقصة و يستقدم الفرق الموسيقيّة و يعرض في حديقته الخلفيّة عددا من الأفلام السينمائيّة أدخل جروبّي إلى مصر للمرة الأولى أنواعا جديدة من الشيكولاتة و العصائر المركزة و المربى و الجبن و كرات مثلجة من الحليب و الشيكولاتة و عصير الفواكه و أنواع جديدة من الحلوى كانت اسمائها جديدة وقتها مثل :

كريم شانتي, مارون جلاسيه, جيلاتي, ميل فوي, إكلير, بُول دي شوكولاه, وغيرها

CQ1fFgvWoAUwdgS

أتولد جاكومو جروبي فى سنة  1863  كان حلوانى سويسرى هاجر لمصر سنه 1884 و افتتح أول محلّ له في مدينة الإسكندرية سنة 1890  ليُصبح فيما بعد أحد أبرز رجال الأعمال في مجال الموادّ الغذائية في مصر و قد أنشأ مع ابنه مطعمًا و متجرًا لبيع الحلوى يحملان اسمه في وسط القاهرة أحدهما بميدان طلعت حرب و الآخر بشارع عدلي تضاعف النجاح بعد أن افتتح محلين أصغر و أكثر بساطة يقدم فيهما الشطائر و الحلوى و المشروبات وقوفا على الطريقة الأمريكية كما لم يكتفِ جاكومو بالمحلاّت الأربعة فكان يعمل على توصيل طلبات خارجية مثل إقامة الولائم في بيوت الوزراء و الكبراء.

images

كان مقهى جروبى الذى يقع فى ميدان طلعت حرب بمدينة القاهرة هو المكان المفضل للطبقة العليا المصرية  في زمن كان يعتبر فيه أفخم دار للشاي في العالم قاطبة. و ما يزال جروبى حتى اليوم يحتفظ بسحره و بريقه الذي كان له في يوم من الأيام على الرغم من تراجع حالته من الداخل نوعاً ما  و جروبى الذي بناه صانع الحلويات والمعجنات السويسري الشهير ( جياكومو غروبي ) كان النجم في عدد لا يحصى من الأفلام السينمائية و الأعمال الأدبية .

143429162259

جروبى أسطورة حية في وسط القاهرة وما يزال حتى اليوم وجهة زوار المدينة  إنه تجسيد لزمن لن يعود  زمن الثروات و التباهي بها  زمن ملوك مصر و أمرائها و باشواتها و أباطرة قطنها  حين كان الجنيه المصري يفوق في قيمته الجنيه الإسترليني و الدولار .

2015_3_3_9_48_9_76

قام “شيزار” و”بيانكى” آخر ورثة المحل عن جدهم و مؤسسه “جروبى” ببيع المحل إلى الشركة العربية للأغذية سنه 1981  قامت الشركة العربية للأغذية بالمحافظه علي طابع المحل التقليدي من حيث الشكل و المضمون

dfds

من خارج المطعم تظهر العلامة التجارية “جروبى” بحروف عربية و أخرى لاتينية تجعل من يراها يدرك أنه أمام محل ذو طابع خاص و ليس كباقي المحال الحديثة كما يظهر المعمار الأوروبي لنهاية القرن التاسع عشرة للعمارة التي تعلو المحل و من الداخل لايزال يحتفظ المحل ببعض الآثاث القديم الذي يرجع لبدايات القرن العشربن و يعطي أيضاً الأثاث أنطباعاً بفترة السبعينات من القرن الماضي عند دخولك من باب المحل تجذبك موسيقى “الساكس فون” لتعيش في أجواء هادئة و بخلاف ما نراه الآن في محال الوجبات السريعة من زى ذى طابع حديث للعاملين نجد أن العاملين بمحل جروبي محتفظين بملابسهم الكلاسيكية الأنيقة فيرتدوا زياً مكوناً من قميص وبنطلون و سديري و بابيون.

img_1374600919_985

كان جروبى فيما مضى مكاناً للمكائد السياسة  و ساحة لعقد الصفقات التاريخية  و تجمع الكتاب و الصحفيين و الفنانين و نجوم السينما و نجوم المجتمع من محبي الظهور  و اليوم تتناقص أعداد أولئك الذين عايشوا و عاصروا جروبى في أيام مجده  و هؤلاء الذين ما يزالون على قيد الحياة منهم يقولون الشعر فيه حين يتحدثون عن تلك الأيام الجميلة الغابرة .

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله