البطل نبيل بكر الوقاد أول شهداء حرب اليمن وصاحب أشهر شوارع أرض الجولف

كتب : أحمد تيمور

ولد في محرم بك بمحافظة الإسكندرية يوم 15 يناير من العام 1936 ونشأ لأب وطني ألحقه بالكلية الحربية حتى يخدم أمن بلاده ويحافظ على سلامتها، وهو الأب الذي حرص كذلك على إلحاق أربعة من أبنائه بالكليات العسكرية، ومنهم المعلق الرياضي الشهير، محمود بكر (1944 ـ 2016) الشقيق الأصغر لنبيل الوقاد، والذي كان طالبا بالكلية البحرية عام 1962 حين استشهد أخوه نبيل في اليمن، ليصنع له ولعائلته ولمصر قصة أسطورية في حيز الشجاعة وحيز البطولة وحيز الفداء.

43305-deena-romia-(12)


هو أحد الأفراد المؤسسين لفرقة الصاعقة المصرية سنة  1955 ثم أصبحت رسمية عام 57 حصل الشهيد نبيل الوقاد يوم 9 مارس من العام 1960م عي نوط الشجاعة العسكري من الطبقة الأولى من الرئيس جمال عبد الناصر تقديرا لجهوده في فرق الصاعقة المصرية. الشهادات والأنواط العسكرية التي حصل عليها الوقاد رغم صغر سنه تؤكد أنه كان أحد رجال النخبة في القوات المسلحة وكانت القيادات العليا تخول له أدوارا بالغة التعقيد، فمنذ تخرجه في الكلية الحربية قام بعدد من العمليات الخطيرة والدقيقة والتي ثبتت دعائم سلاح الصاعقة الذي كان ما يزال وليد

وعن علاقته بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر، حكت ابنته في حوار مع جريدة اليوم السابع  أن والدها كان أحد ضباط الحرس الجمهوري المقربين من الرئيس جمال عبد الناصر، وكان عبد الناصر يعتمد عليه في تنفيذ المهام الصعبة، لذلك تلقى تكليفا مباشرا منه ليكون ضمن المجموعة التي ستسافر إلى اليمن لتعاون ثورة المشير عبد الله السلال، ضد نظام الإمام البدر المدعوم وقتها من المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية.

 

إستشهاده : 

في العام 1962 حينما وصلت القوات المصرية إلى اليمن فى الأيام العشرة الأولى من شهر أكتوبر، وقد نزلت كتيبة الصاعقة فى القصر الجمهوري، وكانت الكتيبة الأولى التي ذهبت للقتال في منطقة صرواح اليمنية، وكانت هذه من أكبر أخطاء عبدالرحمن البيضاني نائب القائد الأعلي للقوات اليمنية المسلحة مع أنه ليس عسكريًا والذي أصدر أوامره بنزولها بالمظلات وانتهى كل أفراد الكتيبة.

وكان هذا خطأ البيضاني عندما أصدر الأوامر بإنزال كتيبة المظلات إلى صرواح اليمنية فقتل كل أفرادها، حيث استشهد فيها أول شهداء مصر وهو الشهيد نبيل الوقادحصل الشهيد نبيل الوقاد يوم 9 مارس من العام 1960م عي نوط الشجاعة العسكري من الطبقة الأولى من الرئيس جمال عبد الناصر تقديرا لجهوده في فرق الصاعقة المصرية. الشهادات والأنواط العسكرية التي حصل عليها الوقاد رغم صغر سنه تؤكد أنه كان أحد رجال النخبة في القوات المسلحة وكانت القيادات العليا تخول له أدوارا بالغة التعقيد، فمنذ تخرجه في الكلية الحربية قام بعدد من العمليات الخطيرة والدقيقة والتي ثبتت دعائم سلاح الصاعقة الذي كان ما يزال وليد

37684-deena-romia-(13)

في يوم 23 ديسمبر من العام 1962م، كان أن خطب الرئيس جمال عبد الناصر فى بورسعيد بمناسبة الاحتفال بعيد النصر السادس، قائلا: “فى حرب اليمن أول شهيد كان لنا الملازم نبيل الوقاد – الله يرحمه – فى منطقة صرواح، مأرب؛ مؤمن بنفسه، مؤمن ببلده، مؤمن بعروبته مؤمن بأن أرض العرب واحدة، وأن تحرير أى بلد عربى هو تثبيت لحرية باقى البلدان العربية. تعرفوا.. علشان برضه أثبت لكم إن إحنا ما كفرناش.. ماحدش كفر، أبوه فى المعاش قابل عبد الحكيم عامر.. تعرفوا قال له إيه؟ قال له أنا عايز منك طلب واحد والله، حاجة واحدة.. إنك تاخد أخوه فى الكلية الحربية”.

ووقتها كان أخوه محمود بكر على حسين الوقاد، الذي سيصبح فيما بعد واحدا من أشهر المعلقين الرياضيين، طالبا بالكلية البحرية، وطلب أبوه نقله إلى الكلية البحرية حتى يستشهد مثل أخيه.

large-1618276047338415222

سمى أحد أهم وأرقى الشوارع بمصر على أسمه (شارع البطل نبيل الوقاد ) تخليدا لذكرى هذا البطل العظيم ويوجد هذا الشارع بمنطقة مصر الجديدة

*المصادر : اليوم السابع – مذكرات الفريق عبد المنعم رياض

*الصور من موقع اليوم السابع

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله