الخواجة علي عبد العال بائع السمك الذي تبرع بثروته لبناء السد العالي

كتب : أحمد تيمور

الفنان محمد عبد العال من مواليد 16 يونيو 1910 ، لأب مصرى تاجر اسماك وام ارمينية وكان هو الولد الوحيد على اربع بنات وكان ابوه يمتلك محلا لبيع السمك النيئ فى عمارة استراند بباب اللوق ، وكان محله بجوار مدرسة الدواوين الإعداداية للبنين الكائنة فى شارع نوبار باشا.

بدأ عمله الفني مع فرقة علي الكسار المسرحية، لذلك ظهر سينمائيًا لأول مرة معه عام 1936 بفيلم “خفير الدرك” وكان ظهورًا يفتقد للمساته الكوميدية التي أضافها بعد ذلك.

ومن هذا الفيلم أصبح للفنان الكوميدي تواجدًا رئيسيًا في أفلام الكسار “الساعة 7” “عثمان وعلي”، “سلفني 3 جنيه”، “ألف ليلة وليلة”، حتى كُتب اسمه على أفيش فيلم “نور الدين البحارة الثلاثة” عام 1944 بعد بطل الفيلم علي الكسار مباشرةً، ولكنه اعتمد في كوميديته على تركيبه الجسماني البدين وما يستتبعه من إفيهات ساخرة.


نجاح الفنان البدين لم يكن فقط مع الكسار بل تخطاه إلى نجيب الريحاني في “سي عمر” و”أحمر شفايف”، كذلك مع فريد الأطرش في “بلبل أفندي”، “لحن الخلود”، “رسالة غرام” و”أنت حبيبي”، ومع إسماعيل ياسين في “إسماعيل ياسين في البوليس”، “البوليس السري”، “متحف الشمع
، “المفتش العام“.

_640x_45e1a8c8f837488590e6340fd7347d64f16b2ddc967648837ddb695e9fbcdcb0

كان الفنان الراحل علي عبدالعال أيقونة الحظ لعلي الكسار ومن بعده نجيب الريحاني فكان قاسما مشتركا في حوالي 50 عملًا منذ منتصف الثلاثينيات وحتى أواخر الخمسينيات، حيث اشتهر بأدائة عدة أدوار كالخواجة وصاحب التياترو وصديق البطل.

على الرغم من حب عبدالعال الشديد للفن، إلا أنه لم يفارق يومًا محله الخاص لبيع السمك في عمارة استراند بباب اللوق، فقد كان يؤمن بأن الفن لا يمكنه أن يقيم حياة الإنسان للأبد.

_640x_af1e0728595f6cb55a3f7848eb9149509bf4bb0873010fedbbc4c419bec3c35e
من مواقفه انه تبرع بكل ما يملك الى الرئيس جمال عبد الناصر فى عام 1960 مشاركة منه فى بناء السد العالى . وعندما قابله عبد الناصر واعطاه كل ما يملك احتضنه عبدالناصر وبكى وقال له اضحكت العالم بكوميدياتك وابكيت عبد الناصر بوطنيتك

توفى الفنان على عبد العال فى 18 نوفمبر 1961 عن عمر يناهز 51 سنه اثر ازمة قلبية مفاجئة وتزوج مرتين وحضر جنازته المشير عبد الحكيم عامر نائبا عن الرئيس جمال عبد الناصر.

المصادر (السينما.كوم – موقع الحلم العربي)

رأيك يهمنا لذلك اترك تعليق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله