إستمع لتتر النهاية الأصلي لمسلسل “المال والبنون” والذي رفضته الرقابة

كتب : أحمد تيمور 

المال والبنون مسلسل مصري من جزئين أنتج وعرض في بداية تسعينيات القرن العشرين، حيث عرض الجزء الأول بعام 1993 والثاني بعام 199 كتب المسلسل محمد جلال عبد القوي وأخراجه مجدي أبو عميرة ويعتبر من اهم مسلسلات فترة التسعينات وحصل على جائزة ادارة الاذاعة والتليفزيون المصرية عام 1998 وتم تكريم مخرجه مجدي أبو عميرة .

وقامت الرقابة برفض تتر النهاية للمسلسل كما تداول نشطاء التواصل الإجتماعي أن ممدوح الليثي رئيس الرقابة علي المصنفات الفنية هو سبب الرفض.

وجاءت كلمات التتر «الأصلي» وفقًا لعنوان الفيديو كالآتي: «يا دنيا ولا هأدى ضهرى ليكى ولا أعيش بقهرى.. ياما نفسى يصفالى دهرى وترجعى حقانية»، في حين كانت كلمات التتر المُذاع: «أحلامى تصلبلى ضهرى ويروق ويصفالى دهرى.. وويلالى زهرى.. وجواهرى لكل ناسى وليّا».

وفي موضع آخر جاءت الكلمات الأصلية: «لاء يا دنيا, أجرى غُرى غيرى ولاعبى وضُرى.. أما أنا رغم مُرى نفسى عزيزة وأبيه»، أما المُذاعة: «يا دنيا مهما تُغرَّى غيرى.. مسيرك تمُرى… وبعد مُرى.. تسُرى نفسى العفيفة الغنية».

وتبدلت الخاتمة الأصلية، فكانت: « دنيا غرورة دنية زي الحنش شرانية.. ياريتنا نأمن اذاها ونعيش سوى بصفو نية»، أما النهاية المتعارف عليها: «بحلم وأفتح عنيه على جنة للإنسانية.. والناس سوا بيعشوها بطيبة وبصفو نية».

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله